بعد انتقادات واسعة .. حاتم إدار يرد على الساخرين من أغنيته المثيرة

صورة من الأغنية

خلقت الأغنية الجديدة للفنان حاتم إيدار والموسومة بعنوان "بنات الدنيا"، الكثير من الجدل بمجرد أن طرحها أول أمس الجمعة على قناته الرسمية على موقع رفع الفيديوهات "اليوتيوب" وارتفع سوط النقد والجلْد من طرف مجموعة من المبحرين في الفضاء الأزرق ولم تخلُ ردود الأفعال من سخط عريض جمع بين السخرية والرفض في الآن نفسه.

 

وتناسلت التعليقات على صدر الصفحات الخاصة بمواقع التواصل الاجتماعي "الفايسبوك"، حيث ذهب جلّها في اتجاه أن الأغنية تستخف بالذوق الفني السليم للجمهور وتضرب عرض الحائط القيم والأخلاق النبيلة، مستدلين على ذلك بوجود كلمات إيحائية لا تخلو من دلالات جنسية.

 

ولم يسلم صاحب أغنية "36" من اللوم والنقد اللاذع بسبب استعانته في عمله الفني الجديد بآدم لحلو المعروف بـ"أدومة" وهو أشهر مثلي جنسي في المغرب، كما أن سوط النقد جلَده بفعل تعامله في العمل ذاته مع المراكشي نور الدين نيبا المعروف بشخصيته الكوميدية عبر فيديوهات يتقاسمها على صفحته الرسمية بوسائل التواصل الاجتماعي "الفايسبوك".

 

واختار إيدار تجاهل الانتقادات بإعلاء صوت الفرحة على صدر صفحته على موقع تطبيق الصور "إنستغرام" بسبب المتابعة الواسعة لأغنيته بمجرد أن تناقلت الألسن محتوى الأغنية ومضمونها، ما جعل أحد المتتبعين يفصح لـ"الأيام 24" أن خلق ضجة أمر وضعه الفنان حاتم إيدار نصب أعينه على غرار أغنيته السابقة "36"، مشيرا إلى أن الكثير من الفنانين أضحوا يتبجحون بحصد أغانيهم لمتابعات واسعة تتجاوز المليون، في حين أن تقييم مدى نجاح الأغنية من عدمها لا يقترن البتة بعدد النقرات بقدر ما يرتبط بمجموعة من المعايير تبدأ من الكلمات واللحن والتوزيع بعيدا عن ثقافة "هوس المشاهدات" الذي لا يخلو حسب تعبيره من تلاعبات واضحة، قد تطبّل للرديء وتضع الجيد على الهامش.

 

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق