•   تابعونا على :

الاحتجاجات تتواصل في وجه أمزازي وإضراب جديد يشل التعليم العالي

ياسمين العلوي2018/02/20 15:08
الاحتجاجات تتواصل في وجه أمزازي وإضراب جديد يشل التعليم العالي
صورة تعبيرية

بعدما واجه سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أول إضراب وطني عام إنداري، لمدة 24، الأربعاء الماضي، مصحوبا بوقفات احتجاجية أمام المديريات الإقليمية التابعة لوزارة التربية الوطنية، لا تزال الاحتجاجات تتواصل إذ انضم أساتذة التعليم العالي، اليوم الثلاثاء، إلى قائمة الغاضبين على السياسة التعليمية للحكومة.

 

وبعد مرور حوالي شهر على تعيينه على رأس أكثر القطاعات معاناة، أعلنت النقابة الوطنية للتعليم العالي خوضها إضرابا وطنيا، اليوم، استجابة للخطة النضالية التصاعدية، التي أقرتها اللجنة الإدارية للنقابة، بعدما استنفذت النقابة كل السبل، والوسائل لحمل الوزارة الوصية على الاستجابة لمطالبها.

 

وعبر أساتذة التعليم العالي عن رفضهم القاطع لرفع “مجانية التعليم” دفاعا عن الجامعة العمومية، وطابع المرفق العام للتربية والتكوين، باعتباره المفتاح الحقيقي لكل تنمية اجتماعية، وحقا من حقوق المواطن، مطالبين الدولة بضرورة تحمل مسؤوليتها في رعاية، وتقوية التعليم كمرفق عمومي.

 

ويطالب أساتذة التعليم العالي، كذلك، بأجرأة الوزارة للاتفاقات السابقة مع المكتب الوطني للنقابة، ومنها رفع حالة الاستثناء عن حاملي الدكتوراه الفرنسية منهم، وبالتسريع بحل النقط العالقة في ملفهم المطلبي، ومنها رفع الحيف عن الأساتذة الموظفين في إطار أستاذ محاضر، واحتساب سنوات الخدمة المدنية.

 

يشار إلى أن القانون الإطار للتربية والتعليم الذي تحمله حكومة سعد الدين العثماني، والقاضي بفرض رسوم تسجيل في التعليم العمومي على “الأسر الميسورة”، جر عليها سلسلة انتقادات من عدد من المكونات الاجتماعية والسياسية.

تعليقات الزوار ()