•   تابعونا على :

محلل سياسي يعلق على مفاوضات برلين المرتقبة بين المغرب والبوليساريو

دلتا العطاونة2018/01/24 15:14
محلل سياسي يعلق على مفاوضات برلين المرتقبة بين المغرب والبوليساريو
الأرشيف

من المرتقب أن تبدأ جولة جديدة من المفاوضات نهاية الشهر الجاري، بين المغرب وجبهة البوليساريو بالعاصمة برلين بشأن مستقبل قضية الصحراء.


وأعلنت الأمم المتحدة، عن عقد جولة جديدة من المفاوضات، تبدأ في العاصمة الألمانية برلين أواخر الشهر الجاري، حيث ستعقد تحت رعاية المبعوث الأممي إلى الصحراء، هورست كوهلر.


فهل سينجح كوهلر في مهمته التي فشل فيها سلفه، ويخرج هذه المفاوضات من عنق الزجاجة، خاصة بعد التوتر الأخير الحاصل بين الطرفين، أم سيظل الحال على ما هو عليه بتمسك الأطراف المعنية بمواقفها، وإن كان عقد جولة المفاوضات الجديدة سيكون في برلين التي تعتبر منطقة محايدة كنوع من إظهار حسن النوايا لكوهلر. 


محمد شقير المحلل السياسي، يرى في تصريح لـ"الأيام24"، أن جولة برلين، تعتبر أول جولة للمفاوضات مابين المغرب والبوليساريو في عهد هورست كوهلر في إطار المهمة الجديدة الموكولة إليه  كمبعوث شخصي لملف الصحراء، مبرزا أن اختيار برلين لانطلاق مفاوضات جديدة يأتي لإظهار حسن نوايا المبعوث الأممي.


وأكد المتحدث، أن اختيار برلين يحمل إشارة إلى الأطراف المتنازعة، على أن لمسة كوهلر ستطبع هذه المفاوضات، وهو يحاول تأكيدها من خلال اختيار برلين كمنطقة لإجراء جولة جديدة لمفاوضات وحل النزاع المفتعل.


وأوضح المحلل السياسي، بأن هذا الأمر قد يؤشر على أنه قد يكون هناك تقدم في المفاوضات إذا ما تم الاتفاق بين الطرفين على حضور المفاوضات في برلين، كما أنها رهينة أيضا بمدى استعداد الأطراف المتنازعة على أن يقدموا شيئا جديدا في المفاوضات المرتقبة في برلين. 


وأضاف إنه إذا ما تمسك كل طرف بموقفه، فإن المفاوضات لن تخرج عن سابقاتها، وبالتالي، يوضح المتحدث، يمكن أن تبقى هذه الجولة الجديدة من المفاوضات، محصورة فقط في إطار جس النبض ما بين المفاوضين في هذه المرحلة ومحاولة من كلا الطرفين لإظهار حسن نيتهم، مشيرا في نفس الوقت، إلى أن هذا هو الإطار الذي يمكن أن تكون فيه هذه المفاوضات، بعد التوتر بين الطرفين، ومحاولات التصعيد من طرف البوليساريو.

تعليقات الزوار ()