الولايات المتحدة تفرض عقوبات ضد “أبو عبيدة” وتكشف اسمه الحقيقي

 

أعلنت أمريكا ودول الاتحاد الأوروبي، أمس الجمعة، عن عقوبات ضد قيادات في حركتي حماس والجهاد الإسلامي الفلسطينية، حيث طالت العقوبات الأمريكية “أبو عبيدة” المتحدث باسم كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري للحركة في غزة منذ عام 2007.

 

 

وكشف بيان لوزارة الخارجية الأمريكية، أن “حذيفة سمير عبد الله الكحلوت” هو الاسم الحقيقي للمتحدث المعروف بـ”أبو عبيدة”، وهو نفس الاسم الذي ذكرته إسرائيل في عام 2023.

 

 

ولم يتم تحديد هوية “أبو عبيدة” حتى الآن من طرف فلسطيني أو مستقل، ولا يوجد له صورة لدى أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية، بما في ذلك الموساد والشاباك.

 

 

ورددت تقارير أن أبو عبيدة ينحدر من بلدة نعليا، وهو يعيش في جباليا بغزة، وقد تعرض منزله مرارا للقصف الإسرائيلي على مدار السنوات الماضية.

 

 

ويعود أول ظهور للمتحدث “أبو عبيدة”، المعروف بكوفيته الحمراء وزي الجنود الأخضر المموه،  للشاشات إلى سنة 2006 بعد عملية “الوهم المتبدد”، وقد خرج “أبو عبيدة” مع كل موقف فاصل عقب عملية “طوفان الأقصى”.

 

 

هذا، وأدرج الاتحاد الأوروبي الجناح العسكري والقوات الخاصة لحركة حماس والجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية على قائمة عقوبات الاتحاد لما قالت إنه مزاعم “متعلقة بحقوق الإنسان لمسؤوليتهم عن أعمال واسعة النطاق من العنف الجنسي والعنف ضد النساء خلال هجوم السابع من أكتوبر على إسرائيل”.

 

 

وقالت دول التكتل إن كتائب القسام وقوات النخبة التابعتين لحماس وسرايا القدس التابعة لحركة الجهاد تخضع الآن لتجميد الأصول وحظر السفر إلى الاتحاد الأوروبي.

 

 

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق