•   تابعونا على :

رحيل شادية..هكذا نجت برفقة فنانين مصريين من انقلاب الصخيرات

دلال العمراني2017/11/29 13:18
رحيل شادية..هكذا نجت برفقة فنانين مصريين من انقلاب الصخيرات
صورة تعبيرية

توفيت الفنانة المصرية شادية المعروفة جماهيريا بـ "دلوعة السينما المصرية"، مساء الثلاثاء، عن عمر ناهز 86 عاما بعد صراع طويل مع المرض.

 

وللراحلة ذكرى خاصة مع انقلاب الصخيرات سنة 1971، حيث كانت حاضرة برفقة شخصيات مصرية أخرى في ذلك اليوم من أبرزها الراحل عبد الحليم حافظ، وكان الطبيب الخاص لهذا الأخير حافظ عيسى قد كشف في حوار منشور سابقا في أسبوعية "الايام" تفاصيل يوم عصيب عاشه فنانون مصريون كانوا ضيوفا للملك الراحل الحسن الثاني، عندما حاول الجينرال المدبوح والكولونيل اعبابو الانقلاب عليه.


وقال حافظ عيسى إن هذا الاحتفال داخل القصر الملكي كان يضم عددا كبيرا من الفنانين المصريين من بينهم شادية، محمد عبد الوهاب، محمد رشدي، هدى سلطان، وزوجها محمد سلطان،سعاد محمد، فريد الأطرش، عفاف راضي، فايزة أحمد، عبد الحليم، محمد الموجي  وبليغ حمدي والفنان اللبناني وديع الصافي، وكذلك  الصحفي محمود عوض

 

وأضاف أنه في الليلة التي سبقت يوم الإحتفال، احتضن القصر حفلا موسيقيا غنت فيه فايزة أحمد وعبد الحليم ومحمد عبد الوهاب، وفي ذات الوقت كان الملك ينظم التداريب استعدادا لليوم الموالي، حيث دعا الحسن الثاني  فريد الأطرش ومحمد عبد الوهاب وعبد الحليم  للغداء، وأخبرنا أنه سيقود بنفسه الفرقة الماسية  في حفل المساء.


وأشار إلى الملك لم يدع للغداء سوى الفنانين حليم وفريد ومحمد عبد الوهاب، وكل ما حصل هو أن الملك الحسن الثاني كان قد طلب من عبد الحليم أن يتوجه إلى الإذاعة لتسجيل  أغنية وطنية من تأليف محمد حمزة وألحان بليغ حمدي، وبعد ذلك العودة إلى قصر الصخيرات لحضور مأدبة الغداء إلى جانب فريد ومحمد عبد الوهاب اللذين غادرا الغداء مبكرا للاستعداد لحفل المساء، خاصة وأن حفل الأمس كان قد امتد إلى ساعة متأخرة، لكني وبحكم ملازمتي الطويلة لعبد الحليم، يقول حافظ عيسى، كنت أعرف أنه لن يتمكن من إنهاء التسجيل بسرعة نظرا لوضعه الصحي، وبالتالي سيتأخر لا محالة، وهذا ما حاولت شرحه للملك الراحل، لكن عبد الحليم حافظ قال للملك "سأصل وقت الغداء بإذن الله" 


وتابع أنه بما أن عبد الحليم تأخر في الإذاعة كما توقع، وقد حان موعد أخذه للدواء، فقد اتجه إلى  فندق هيلتون لإحضار بعض الأدوية، وبعد لحظات فقط، فوجئ بهرج بباب وبهو الفندق، ويحكي قائلا: "رأيت جرحى وآخرين يهرعون داخله وهم في حالة ذعر ممن تمكنوا من الهرب من قصر الصخيرات في البداية، ومن بينهم سفير مصر حسن فهمي عبد المجيد، الذي استطاع بحكم تجربته العسكرية أن يهرب بواسطة سيارته، وهو الذي أخبرنا بالحادث، وحين شغلنا المذياع سمعنا الخبر الكاذب للانقلابيين الذي يشير إلى موت الملك".


كان الفنانون المصريون في حالة ذعر واضح وخوف على حياة الملك، وقد خشيت على عبد الحليم الذي كان لازال في الإذاعة، فطلبت من السفير أن يساعدني للذهاب للبحث عنه، فطلب من أحد  رجال السفارة  أن يرافقني، ومعه عسكري، لكن حين اتجهنا نحو الإذاعة، كانت المعركة لازالت بين القوات المسلحة الملكية وبين المتمردين، فأمرنا أفراد منها  بالتراجع لأنهم لم يحكموا بعد سيطرتهم على المتمردين المتواجدين بالإذاعة، فعدنا إلى الفندق، وقد ازداد قلقي على حليم وعلى وضعه الصحي، وابتداء من الساعة الثالثة حاولت الذهاب مرة أخرى، لكن الوضع كان لا يزال على حاله، فعدنا أدراجنا، وحوالي الساعة الواحدة تقريبا بعد منتصف الليل، توجهنا إلى الإذاعة، وكان برفقتي محمد الموجي ومحمود عوض، وخروجنا كان مغامرة حقيقية، إذ كان من الممكن أن نتعرض للقتل لأنه كانت هناك حالة طوارئ، ولم نكن نعلم بذلك، ظنا منا أن الأمر انتهى حين سمعنا صوت الملك بالإذاعة يخبرنا بنجاته، وجدنا أنفسنا في موقف حرج أمام أفراد من الجيش المغربي حين سألونا عن سبب خروجنا وقد تم حظر التجول، فأخبرناهم بأننا ضيوف الملك، وأننا نبحث عن عبد الحليم المحاصر بالإذاعة، فعلمنا بعد ذلك أنه قد تم التحكم في الوضع، والسيطرة على المتمردين بالإذاعة. وذلك بأن  أفرادا من القوات الملكية خدعوا المتمردين وادعوا أنهم من الموالين لهم، وحين دخلوا المكان الذي كان يتواجد به عبد الحليم والملحن المغربي عبد السلام عامر الذي كان كفيفا، والذي أجبره المتمردون على قراءة البيان، حين رفض عبد الحليم  بشدة أن يقوم بذلك، حيث قال لهم: «أنصحكم ألا تدخلوا مصر في هذا الموضوع»، ولحسن الحظ أنهم قدروا قيمته كفنان ولم يقتلوه، قلت حين دخلوا المكان ودون أن يطلقوا رصاصة واحدة أجبروا الانقلابيين على تسليم أنفسهم.


ويضيف الطبيب الخاص لعبد الحليم، لما رأيته كان شاحبا جدا، وكان يظهر عليه عياء كبير، لكنه كان متحمسا لحكي  ما جرى، وكان فرحا بسلامة الملك الذي كان يعزه كثيرا، حتى إننا حين وصلنا إلى فندق هيلتون لم ننم حتى الصباح، وأتذكر هنا كيف كان المصريون جميعهم من الفنانين يرقصون فرحا بنجاة الملك، وكيف رقصت زوجة عبد الوهاب من الفرح وكذلك هدى سلطان.

تعليقات الزوار ()