•   تابعونا على :

أمير الكويت يستأنف وساطته لحل أزمة الخليج..وهذا موقف الملك محمد السادس

الأيام 24+سبوتنيك2017/10/16 12:40
أمير الكويت يستأنف وساطته لحل أزمة الخليج..وهذا موقف الملك محمد السادس
الأرشيف

يبدأ أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، اليوم الاثنين، زيارة إلى العاصمة السعودية الرياض تستغرق عدة ساعات يلتقي خلالها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، في مسعى جديد لإيجاد مخرج للأزمة القائمة بين قطر وجاراتها الخليجيات السعودية والإمارات والبحرين، بالإضافة إلى مصر، في الوقت الذي اختار فيه المغرب موقف الحياد.


وعبّر المغرب عن موقفه الرسمي في بيان صدر عن وزارة الشؤون الخارجية، يعلن فيه أنه "معني بهذه الأزمة، لكنه يتبنى موقفا محايدا بناءً"، ويدعو إلى "حوار صريح وشامل يقوم على أساس محاربة التطرف الديني، والوضوح في المواقف، والوفاء بالالتزامات، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية ".


وبحسب مصادر إعلامية، فإن المحادثات ستركز على معالجة الخلاف القائم بين الدول الخمس، منذ أكثر من أربعة أشهر، وذلك عبر اللجوء إلى طاولة التفاوض،


وقد تقود جهود أمير الكويت إلى اتفاق لعقد قمة في الكويت لزعماء الدول الخمس، برعايته، بهدف وضع "خارطة طريق" لحل الأزمة بضمانات كويتية.


ويجري الحديث عن العودة إلى "المبادئ الست"، الواردة في اتفاق 2013، والاتفاق التنفيذي المكمل الموقع بالرياض عام 2014، التي وافقت عليها قطر حينها،


وهذه المرة مع "التزام قطر خطياً" بتنفيذ هذه البنود، التي تتضمن مكافحة الإرهاب والتطرف، وعدم توفير تمويل وملاذ آمن للجمعات المتطرفة، وكذلك وقف الحملات الاستفزازية والتحريضية.


كانت الدول العربية الأربع قطعت علاقاتها مع الدوحة، في الخامس من حزيران/يونيو الماضي، ووجهت لها اتهامات بـ "تمويل ودعم الإرهاب"، وهو ما نفته قطر جملة وتفصيلا.
وقدمت الدول الأربع لقطر، عبر الوسيط الكويتي، مطالب لتنفيذها، مقابل عودة العلاقات الدبلوماسية والتجارية وغيرها، إلا أن الدوحة رفضت تنفيذ هذه المطالب، كونها "غير عقلانية،


وتمس السيادة الوطنية" على حد تعبير المسؤولين القطريين، الذين طالبوا بالحوار المباشر لحل الأمور العالقة.


واشتملت وثيقة المطالب المتضمنة 13 بندا، على الطلب من الدوحة تخفيض العلاقة الدبلوماسية مع طهران، وإغلاق القاعدة العسكرية التركية على الأراضي القطرية، وإغلاق قناة "الجزيرة" الفضائية والقنوات التابعة لها، وتوقيف وتسليم مطلوبين لهذه الدول متواجدين على الأراضي القطرية، وغيرها من المطالب، التي سيتم التحقق من تنفيذها عبر آلية مراقبة طويلة الأمد.


وكان الملك محمد السادس، دعا في وقت سابق الأطراف المعنية في الأزمة الخليجية إلى "ضبط النفس والتحلي بالحكمة من أجل التخفيف من التوتر وتجاوز هذه الأزمة وتسوية الأسباب التي أدت إليها بشكل نهائي"، مبديا استعداد المملكة للوساطة من أجل حل الأزمة.

تعليقات الزوار ()