•   تابعونا على :

رئيس التوحيد والإصلاح يراسل الأمم المتحدة بشأن مجازر بورما

الأيام242017/09/06 13:10
رئيس التوحيد والإصلاح يراسل الأمم المتحدة بشأن مجازر بورما
صورة تعبيرية

دعا عبد الرحيم الشيخي رئيس حركة التوحيد والإصلاح، الأمم المتحدة للتدخل بشكل عاجل ومساعدة مسلمي الروهينغا الذي يتعرضون للإبادة في ميانمار، وذلك عبر رسالة وجهها إلى الأمين العام أنطونيو غوتيريش. 

 

وقال الشيخي في رسالته ''إننا نراسلكم اليوم لنضعكم أمام مسؤوليتكم باعتبارها مسؤولية تاريخية، وندعوكم لبذل كل الجهود واتخاذ القرارات والتدابير والإجراءات المستعجلة اللاّزمة من أجل حماية حقوق وأرواح الضعفاء والمظلومين'' مطالبا الأمم المتحدة بالقيام بواجبها في "التدخل لحفظ السلم والأمن، وإيقاف حروب الإبادة ضد المدنيين والأبرياء والإسهام في ترسيخ قيم العدل والسلم الدوليين في العالم".

 

وذكر رئيس الجناح الدعوي لحزب العدالة والتنمية، أمين الأمم المتحدة بـ ''ما تتعرض له أقلية الروهينغا المسلمة في ميانمار من أهوال وأعمال وحشية وتقتيل بالجملة في أبشع الجرائم ضد الإنسانية'' وقال إنها  ''تُرتَكَبُ على مرأى ومسمع من العالم وفي ظل تواطؤ للجيش والشرطة الرسميين بميانمار واتهامات بالمشاركة المباشرة لهما"، وندد بـ''الصمت الأممي'' والتجاهل ''المكشوف لأغلب المؤسسات الدولية والهيئات الرسمية بدول العالم'' تقول رسالة الشيخي.

 

وتساءلت الرسالة كيف ''يُعقَل أن يرتكب جيش ميانمار انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان ضد أقلية من المسلمين في البلد ويهجرهم إلى الحدود مع بانكلاديش دون أن تسمح لهم هذه الأخيرة بدخول البلد''، واصفة هذا بـ ''العقاب الجماعي لفئة معينة من المجتمع''. 

 

وحذر رئيس الحركة من '' أن هذا العدوان الوحشي الذي يُرتَكَب ضد الأقلية المسلمة في الروهينغا دون رادع قانوني أو أخلاقي، ودون أي تحرك دولي حقيقي لوقف العدوان من طرف المؤسسات المعنية من شأنه أن يزيد من غي الظالمين وتماديهم في العدوان والتنكيل دون خوف من المحاسبة والعقاب'' 

 

وختم رسالته بالتعبير عن موقف حركة التوحيد والإصلاح المندد والمستنكر "للجرائم الوحشية وأعمال التقتيل والتهجير التي تُرتَكَب في حق الأقلية الروهنغية المسلمة"، ودعوتها الأمم المتحدة للقيام "بإدانة صريحة وواضحة" والضغط على حكومة ميانمار لوقف هذه الأعمال "الوحشية وتوفير حماية دولية لأقلية الروهينغا"،وكذلك دعوتها مجلس الأمن الدولي إلى "تشكيل لجنة تحقيق لتوثيق هذه الجرائم وتقديم الجناة للمحاكمة أمام المحكمة الجنائية الدولية".

 

تعليقات الزوار ()