صادم جدا .. نصف المغاربة مضطربون نفسيا

صورة تعبيرية

يعتبر واقع الصحة العقلية والنفسية بالمغرب مشكلا صحيا حقيقيا، إذ أن نصف المغاربة مضطربون نفسيا، وفق م ذكرت جريدة الأحداث المغربية في عدد الأربعاء.

 

وأثارت مصادقة مجلس الحكومة على مشروع قانون يتعلق بمكافحة الاضطرابات العقلية وحماية الأشخاص المصابين بها ردود فعل متباينة.

 

 وذكرت اليومية، أن المغرب يتوفر فقط على 197 طبيبا نفسيا يشتغلون في القطاع العمومي وهو رقم ضعيف بالنظر إلى المعدل العالمي، إذ يفترض، حسب المعايير الدولية، يتوفر 3.66 طبيبا مختصا لكل 100 ألف نسمة في حين لا يوفر المغرب سوى أقل من مختص أي 0.63 لكل ألف مائة نسمة.

وتابعت ، أن المذكرة التي أعدتها وزارة الصحة، والتي تأتي استمرارا لمصادقة مجلس الحكومة، في 02 يوليوز 2015، على مشروع قانون في هذا لصدد، والذي تضمن مراجعة شاملة للظهير الشريف رقم 295-58-1 الصادر في 30 أبريل 1959، الذي حتمت الضرورة مراجعته وإعداد قانون جديد بشكل يغطي جميع الأنشطة التي تقوم بها ويطور أجهزة وطرق تسييرها " يراها الكثير من المختصين غير قادرة على معالجة واقع الصحة النفسية والعقلية، إذ إن تحديات كثيرة تواجه المصابين بالأمراض النفسية والعقلية، حيث إن 48 في المائة من المغاربة يعانون من مرض نفسي أو عقلي، أي أن شخصا من بين اثنين يعاني من اضطراب عقلي أو نفسي، إضافة إلى انعدام تكوين الأطباء المختصين في الطب العقلي والممرضين المختصين.

في مقابل هذه الوضعية، أكدت مصادر طبية أخرى أن وزارة الصحة لا تتوفر على بنية تحتية وموارد بشرية تستوعب المصابين بهذه الأمراض النفسية والعقلية تقدم لهم العلاج الضروري في الدارالبيضاء، أكبر المدن المغربية، لا نجد سوى ثلاثة مراكز للاستشفاء بقدرة استيعابية محدودة، من بينها المركز الجامعي للطب العقلي بابن رشد، ومركز تيط مليل ومركز العنق.

 

 

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق