مصدر جامعي يكشف مستجدات ملف شرط المغرب للمشاركة في “شان الجزائر”

 

أكد الناطق الرسمي بإسم الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، محمد مقروف، لـ””الأيام 24″، أن المغرب لم يتوصل لحد الساعة بأي جواب رسمي، بخصوص طلبه السماح لبعثة المنتخب الوطني لكرة القدم بالسفر جوا مباشرة من المغرب إلى مدينة قسنطينة الجزائرية، للمشاركة في النسخة المقبلة من كأس إفريقيا للاعبين المحليين.

 

وتحتضن الجزائر كأس إفريقيا للاعبين المحليين خلال الفترة الممتدة ما بين الـ13 من يناير الجاري والرابع من فبراير المقبل.

 

وأوضح مقروف، أن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، لازالت تنتظر التوصل بجواب رسمي بخصوص طلب المغرب السفر في رحلة مباشرة من مطار الدارالبيضاء صوب مطار القسطنطينة بالجزائر، للمشاركة في تلك البطولة الإفريقية للمحليين، حتى يتسنى لها اتخاد قرارها النهائي بالمشاركة أو عدم المشاركة.

 

وأشار مقروف، إلى أنه لا يمكن التعليق بخصوص ما تم تداوله من أنباء بشأن إمكانية موافقة الجزائر على طلب الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، شريطة أن يتنقل الوفد المغربي عبر طائرة تابعة للخطوط التونسية، وليس الخطوط الملكية المغربية.

 

وكانت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم أكدت في بلاغ لها، أنه فيما يخص “بطولة إفريقيا للاعبين المحليين، ذكر فوزي لقجع، بقرار المكتب المديري في اجتماعاته الاخيرة بمشاركة المنتخب لاقل من 23سنة ، في منافسات بطولة إفريقيا للاعبين المحليين التي ستستضيفها الجزائر ما بين 13 يناير و4 فبراير 2023، حيث تمت الاشارة الى مراسلة الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، للاتحاد الافريقي لكرة القدم بخصوص احترام بنود دفتر التحملات لاستضافة البطولات الافريقية، خاصة فيما يخص تسهيل ظروف المنتخبات المشاركة”.

 

وأضافت الجامعة أنها “طالبت بسفر المنتخب الوطني الى مدينة قسنطينة التي ستستضيف مباريات النخبة المغربية في هذه البطولة عبر رحلة مباشرة انطلاقا من مدينة الرباط وبواسطة طائرة خاصة للخطوط الملكية المغربية الناقل الرسمي للمنتخبات الوطنية، وفي حال رفض ذلك فقد قرر المكتب المديري بالإجماع عدم المشاركة في هذه البطولة.

 

في ذات السياق، في 28 أبريل الماضي، أعلن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم “كاف” اعتذار تونس ومصر عن المشاركة في البطولة، لتلحق بهما بعد ذلك جمهورية أوغندا.

 

وذكرت وسائل إعلام محلية في تونس أن اتحاد اللعبة المحلي فضل الانسحاب بسبب تركيزه على تجهيز المنتخب الأول للمشاركة في نهائيات كأس العالم قطر 2022.

 

من جهته جاء اعتذار الاتحاد المصري للانشغال باستعدادات “كان 2023″، حسبما أورد الإعلام المحلي، بينما قرر الاتحاد الأوغندي عدم المشاركة بسبب أزمة مالية خانقة يعاني منها.

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار
  1. عبدو

    يا ناس هؤلاء اعداء ولا نريد المشاركة في اي تظاهرة على اراضي العدو من يحتضن بوليزاريو لسنوات ولا يتوب فان الكلام معه والتعامل معه مرفوض هده كرامة المغاربة ولا يمكن السكوت عليها

اترك تعليق