إيلون ماسك: شركاء تويتر للأعمال الخيرية يدينون التغييرات “الخطيرة” التي أجراها مالك المنصة

إيلون ماسك
Getty Images
قالت واحدة من أهم شركاء تويتر في مجال الأعمال الخيرية إنها تدرس إنهاء علاقتها بالمنصة بسبب التغييرات السياسية الأخيرة. وقالت رابطة مكافحة التشهير (ADL) إن خطوة إيلون ماسك المفاجئة لإعادة حساب الرئيس السابق دونالد ترامب "خطيرة وغير متسقة". كما قالت إن السماح لكانييه ويست بالعودة إلى تويتر "أثار المخاوف". كيف استحوذ إيلون ماسك على تويتر؟ ماسك يرفع حظر ترامب في تويتر ماسك يرفض إعادة حساب مروج نظريات المؤامرة أليكس جونز على تويتر وجاء ذلك في الوقت الذي أعرب فيه أحد شركاء الإعلان الرئيسيين في تويتر عن شكوكه حول مستقبله مع المنصة. ولم يستجب تويتر لطلبات التعليق على الأمر ولكن على موقعها الإعلاني، تقول الشركة إن لديها "علاقات مثمرة طويلة الأمد مع مجموعات ومنظمات الحقوق المدنية الرئيسية، بما في ذلك رابطة مكافحة التشهير". وقالت رابطة مكافحة التشهير إن ماسك "التقى بمجموعة الحقوق المدنية في الأول نوفمبر ليؤكد لها أنه لن يتم إعادة أي شخص تم حظره سابقًا إلى أن يضع عملية شفافة وواضحة تأخذ في الاعتبار آراء المجتمع المدني". لكن جوناثان غرينبلات، الرئيس التنفيذي لرابطة مكافحة التشهير، قال إن "قرارات ماسك خلال الشهر الماضي أثارت مخاوف جدية". ويوم السبت، أجرى ماسك، الذي اشترى موقع تويتر مقابل 44 مليار دولار الشهر الماضي، استطلاعًا على موقع تويتر يسأل المستخدمين عما إذا كان ينبغي السماح لدونالد ترامب بالعودة إلى تويتر أم لا. وتم تعليق حساب ترامب في عام 2021 بسبب خطر التحريض على العنف. وأيد الاستطلاع، الذي سجل أكثر من 15 مليون صوت، إعادة حساب ترامب بفارق ضئيل 52٪ إلى 48٪.
دونالد ترامب
Reuters
وغرد ماسك "أدلى الناس برأيهم" وأعاد الحساب الذي لم ينشر أي مشاركات بعد. وقال غرينبلات: "هذا القرار خطير وغير متسق مع ما أشار إليه ماسك سابقًا لمجموعتنا. إنه يجبرنا على التساؤل عما إذا كان جادًا بشأن حماية المنصة من الكراهية والمضايقات والمعلومات المضللة". وتم حظر مغني الراب يي (كانييه ويست سابقًا) بسبب منشور معاد للسامية في أكتوبر 2022 ، لكنه بدأ في التغريد مرة أخرى يوم الأحد لمتابعيه البالغ عددهم 32 مليونًا. وتدعو AACP، وهي منظمة حقوق مدنية أخرى تعد شريكا رئيسيا على تويتر، المعلنين لمقاطعة المنصة. ويوم الأحد غرد ديريك جونسون، رئيس NAACP، أن "أي معلن لا يزال يمول تويتر يجب أن يوقف جميع الإعلانات مؤقتًا الآن". وتشير التقديرات إلى أن تويتر يجني 90٪ من أمواله من خلال الإعلانات. وأشارت تقارير سابقة إلى أن بعض الشركات والعلامات التجارية قد قامت بالفعل بسحب الحملات الإعلانية ردًا على حالة عدم اليقين منذ استحواذ ماسك.
كانييه ويست
Getty Images
وأدرجت صفحة إنترنت تويتر الخاصة بـ "الشراكات التي تقود التغيير على مستوى الصناعة" ثلاث مؤسسات إعلانية كشركاء رئيسيين. وقال أحد هؤلاء الشركاء، وهو معهد سلامة العلامة التجارية (BSI)، قال لبي بي سي إن سمعة تويتر "كشريك جدير بالثناء وموثوق به في الكفاح من أجل سلامة العلامة التجارية في السنوات العديدة الماضية" تتعرض للتهديد. وقال متحدث باسم المعهد البريطاني للمعايير (BSI) "لقد أحبطنا التغيير في النهج الذي اختاره ماسك وسنواصل تثقيف المعلنين والعمل مع المنصات حول الخيارات المتاحة لهم في دعم التجارب الصحية عبر الإنترنت لكل من العلامات التجارية والأشخاص". والشريكان الآخران للإعلان على تويتر هما 4As ورابطة المعلنين الوطنيين (ANA). وقالت رابطة المعلنين الوطنية إنها لا تعلق على المسائل التجارية الفردية. وقالت 4As إنها تراقب التطورات وتقدم المشورة لأعضائها وفقًا لذلك. وفي تصريحها لبي بي سي، قالت رابطة مكافحة التشهير أيضًا أن الانخفاض المفاجئ في عدد الموظفين في تويتر أدى إلى انخفاض معايير متابعة المحتوى على تويتر. وتقول المؤسسة الخيرية إن "الكراهية والمعلومات المضللة قد تكاثرت". وتقول المنظمة غير الربحية إن أبحاثها تظهر أن تويتر انتقل من اتخاذ إجراءات بشأن 60٪ من التغريدات المعادية للسامية إلى اتخاذ إجراءات بشأن 30٪ فقط. وقال يويل روث، الرئيس السابق لقسم الثقة والأمان في تويتر، لصحيفة نيويورك تايمز إن متابعة المحتوى في المنصة ظل إلى حد كبير كما هو أو زاد منذ الاستحواذ. وقال عن أيامه القليلة الأخيرة في الشركة: "مكّن ماسك فريقي من التحرك بقوة أكبر لإزالة خطاب الكراهية عبر المنصة، وفرض رقابة على المزيد من المحتوى، وليس أقل".

شاهد أيضا

التعليقات مغلقة.