حامي الدين: ما يهم هو نزاهة الانتخابات وليس فوز حزب “النهضة”

قال القيادي في حزب “العدالة والتنمية” عبد العالي حامي الدين أن حزب “النهضة” الاسلامي التونسي لم يفشل في الانتخابات، بعدما أكدت المعطيات المتوفرة لحدود الساعة إحتلاله للمركز الثاني خلف حزب “نداء تونس” العلماني، في الانتخابات البرلمانية التي جرت أمس الأحد بتونس، نافيا أن يكون عهد الإسلاميين في شمال إفريقيا قد أشرف على نهايته.

 

وقال حامي الدين في اتصال ب “الأيام 24″، أن ما يهم اليوم ليس من فاز بالانتخابات، بقدر ما يهم نزاهة صناديق الاقتراع واحترام المسار الديمقراطي، الذي ضحى من أجله التونسيون الشيء الكثير بعد ثورة 2011.

 

وأشار ذات المتحدث أن تونس تعيش اليوم مرحلة بناء ديموقراطي، تأسس لما بعد الدستور الجديد، الذي يعتبر دستورا متقدما من كل الجوانب.

 

ورغم اعترافه بكون الترتيب في الانتخابات له رمزيته، إلا أن حامي الدين أكد في ذات السياق أن “حكم الاسلاميين لم يعرف نهايته في منطقة شمال إفريقيا”، خاصة بعد تراجع شعبية الاسلاميين في المغرب، وتصنيف جماعة “الاخوان المسلمين” في مصر جماعة إرهابية، ثم تراجع حزب “النهضة” في الإنتخابات التونسية إلى المركز الثاني، بعدما إكتسح نتائج انتخابات 2011.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق