هل ستتفاعل حكومة أخنوش مع مطالب المغاربة في تسهيل اقتنائها للسكن؟

لا يزال عدد من المواطنين المغاربة، يُطالبون حكومة عزيز أخنوش، بالتدخل “العاجل” من أجل “تسهيل مهمة ولوج الأسر، إلى اقتناء السكن” مشيرين إلى “ارتفاع الأسعار بشكل مُبالغ فيه، في الآونة الأخيرة، وكذا صعوبة الإجراءات”.

 

وفي هذا السياق، انعقد لقاء تشاوري، نهاية يوم الأربعاء المنصرم، نظمته المفتشية الجهوية لإعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان، بجهة الدار البيضاء السطات، بمشاركة عدد من مسؤولي الجهة، تم التطرق إلى مشاكل السكن وصعوبة الأسر المغربية للولوج إليها، بعد ارتفاع أسعارها، وكذا دعا جُملة من المتدخلون إلى أهمية استعجال الجهات المختصة في “إنتاج عدد من المشاريع السكنية، تناسب القدرة الشرائية للمواطنين، خاصة الفئات الهشة والمتوسطة”.

 

وأوضح المتدخلون، أن الحكومة التي يقودها عزيز أخنوش، مطالبة بتقديم مساعدات للمنعشين العقاريين من أجل تخفيض أسعار السكن؛ مذكّرين أن رئيس الحكومة، قد قال في وقت سابق، إن “كلفة الولوج إلى السكن المتوسط لا تزال مرتفعة بالمغرب، خاصة بالنسبة للأسر حديثة التكوين والمقبلين على الزواج، داعيا إلى تحفيز المغاربة من خلال نهج مقاربة جديدة للدعم، تروم الدعم المباشر للأسر لاقتناء السكن”.

 

إلى ذلك، أكّد المتدخلون، على “ضرورة فتح باب النقاش مع المؤسسات المالية بالمغرب، من أجل البحث عن صيغة مناسبة لتخفيض المداخيل على القروض السكنية”، مبرزين أن “جميع الأسر المغربية لهم الحق في الحصول على السكن وفق قدرتهم الشرائية”.

 

وتجدر الإشارة، أن رئيس الحكومة، الذي كان يشغل وزير الفلاحة والصيد البحري في الائتلاف الحكومي الماضي، كان قد وعد خلال البرنامج الحكومي لحزبه، التجمع الوطني للأحرار، أن حكومته سوف تعمل على “توفير فرص العمل، من خلال خلق مليون منصب شغل مباشر من أجل إنعاش الاقتصاد غداة أزمة كورونا”، معتبرا أن “الرهان المطروح على حكومة أخنوش هو تنزيل النموذج التنموي الجديد وتطبيق محاوره الكبرى”.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق