يائير لابيد: الاتفاق مع الفلسطينيين على أساس دولتين هو الشيء الصحيح لأمن إسرائيل

يائير لابيد
Reuters
يائير لابيد

دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي، يائير لابيد، يوم الخميس إلى حل الدولتين للصراع المستمر منذ عقود مع الفلسطينيين، كما تعهد بأن إسرائيل ستفعل "كل ما يلزم" لمنع إيران من تطوير قنبلة نووية.

وتأتي تصريحات لابيد، التي جاءت في الجمعية العامة للأمم المتحدة، دعم الرئيس الأمريكي، تأكيدا لتوجه الرئيس الأمريكي الذي دعا لحل الدولتين الذي طال انتظاره خلال زيارته لإسرائيل في أغسطس/آب.

كما تأتي التصريحات بعد سنوات من تجنب القادة الإسرائيليين أي ذكر للقضية في الأمم المتحدة.

وقال لابيد إن "الاتفاق مع الفلسطينيين على أساس دولتين لشعبين هو الشيء الصحيح لأمن إسرائيل واقتصاد إسرائيل ومستقبل أطفالنا "،مضيفا أن أي اتفاق سيكون مشروطا بدولة فلسطينية سلمية لا تهدد إسرائيل.

وجاءت كلمة لابيد قبل أقل من ستة أسابيع من انتخابات 1 نوفمبر/تشرين الثاني، التي قد تعيد رئيس الوزراء اليميني السابق، بنيامين نتنياهو، إلى السلطة، وهو معارض منذ فترة طويلة لحل الدولتين.

وضمت إسرائيل على القدس الشرقية والضفة الغربية وغزة، وهي مناطق يسعى الفلسطينيون لإقامة دولتهم المستقلة عليها، في حرب عام 1967. وانهارت محادثات السلام التي ترعاها الولايات المتحدة بين الإسرائيليين والفلسطينيين في 2014.

وندد لابيد في كلمته بإيران وأعرب عن تصميم إسرائيل على منع خصمها القديم من الحصول على سلاح نووي.

وقال لابيد "الطريقة الوحيدة لمنع إيران من الحصول على سلاح نووي هي وضع تهديد عسكري حقيقي على الطاولة".

وأضاف "لدينا قدرات ولسنا خائفين من استخدامها ".

ويُعتقد على نطاق واسع أن إسرائيل هي الدولة الوحيدة التي تمتلك أسلحة نووية في الشرق الأوسط، وتعتبر إيران تهديدًا لوجودها. وتنفي طهران محاولة تطوير سلاح نووي.


شاهد أيضا

التعليقات مغلقة.