•   تابعونا على :

الفيسبوك يدخل العصر الجديد للتلفزيون من خلال محتوى رقمي مختلف

نورالدين البيار2017/05/27 16:46
الفيسبوك يدخل العصر الجديد للتلفزيون من خلال محتوى رقمي مختلف
مؤسس فيسبوك مارك زوكربرغ - جيتي

يتجه عملاق منصات التواصل الاجتماعي فيسبوك لجعل التطبيق المحمول لا غنى عنه قدر الإمكان، حيث أدخلت الشركة تقنيات جديدة لسوق يعرف ازدهارا على مستوى الخدمات المجانية ، خصوصا في محتوى الفيديو والعصر الجديد من التلفزيون .

 

وتسعى الشركة حسب ما ذكرت "صحيفة لوس انجلس تايمز" إلى التركيزعلى محتوى الفيديو الخاص بالتلفزيون كالكوميديا الحصرية والدراما والأفلام الوثائقية والمسرحيات والتي توجد على يوتيوب وأمازون ونيتفليكس، وبدرجة أقل، سناب شات. وهو ما أثر على اشتراكات تلفزيون الكابل، الذي يعرف تراجعا أمام الإنترنت .

 

وتقوم الشركة حاليا بأعمال تجارية مربحة بتعاون مع وسائل الإعلام على الانترنت مثل بوزفيد و فوكس لتقديم أشرطة الفيديو التي سوف تحتوي على فواصل تجارية.

 

الشراكات التي أعلن عنها ، يوم الأربعاء، تأمل في أن تأخذ أشرطة الفيديو الأولوية، بحيث يصبح محتوى الفيسبوك متفردا ولايمكن الحصول عليه في مكان آخر غير فيسبوك.

 

وسيتضمن ذلك أيضا عروضا مكتوبة تدوم من 20 إلى 30 دقيقة، وعروضا أقصر مع حلقات تستمر لمدة تتراوح بين 5 و10 دقائق..

 

سوف يدفع عملاق وسائل الإعلام الاجتماعية ما يصل الى 250 ألف دولار ، للعروض الأطول و 10 الاف إلى 35ألف دولار لمجموعة متنوعة أقصر، وستعود نسبة 55٪  للمبدعين من أي عائدات عن الإعلانات.

 

وقال محللون إنه ثمن صغير للشركة التي لديها أكثر من 32 مليار دولار نقدا قابلة للتداول - مقارنة مع 1.2 مليار دولار لنيتفليكس،  لتأسيس نفسها كوجهة رئيسية في العصر الجديد من التلفزيون.

 

وقال بريت سابينغتون، مدير الأبحاث في شركة باركس أسوسياتس الاستشارية: "لقد تم بناء نموذج أعمال فيسبوك حول قيادة المستخدمين للوصول إلى فاسيبوك عدة مرات في اليوم.

 

وأضاف سابينغتون، "في كل مرة يأتون فيها، يشاهد المستخدمون الإعلانات - ويمكن لكل إعلان فيديو أن يحقق ما يصل إلى 10 أضعاف الأرباح المحققة من المحتوى المتنوع من الصور والنصوص."

 

وتابع الخبير ذاته : "إن هذه الخطوة من أجل إبقاء المستخدمين منغمسين في تجربة فاسيبوك ومشاهدة المزيد من الإعلانات".

 

مشيرا إلى أن العديد من المستخدمين سوف يستخدمون تطبيقات متعددة لمشاهدة أشرطة الفيديو، بما في ذلك يوتيوب وسناب شات، ولكن الفيسبوك لا يريد التنازل عن الكثيرفي هذا المجال.

 

وجدير بالذكر أن فيسبوك أطلق العام الماضي تجربة البث الحي من الهواتف الذكية قبل معظم منافسيه الرئيسيين كتويتر الذي أضاف هذه التقنية بشراكة مع بيريسكوب.

 

هذا الأمر دفع شركات كثيرة ك"بوز فيد" لاستثمار ملايين الدولارات لمحاولة منافسة الفيسبوك الذي واجه انتقادات للسماح باستخدام تكنولوجيا الفيديو الحي لبث العنف والجرائم.

 

من جهته قال نيك شيشرون، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "ديلموندو"، التي تقدم لشركاء وسائل الإعلام في فاسيبوك تحليلات حول الخدمة: "لقد استقطب الفيسبوك الكثير من خدمة البث، بما في ذلك البيانات التي تظهر محتوى فيديو أطول يدفع المزيد من المستخدمين  إلى البقاء في الموقع.

 

وأضاف شيشرون: "كلما كان الفيديو أطول، كلما زاد عدد المشاركين فيه، "إنهم يقيمون لفترة أطول ويزيدون التفاعل".

 

وتسير الشركة مع نهج أكثر واقعية وحقيقية من البرامج التلفزيونية مثل البرامج الحية ، في المقام الأول المباريات الرياضية، بما في ذلك دوري البيسبول.

 

ومن الشركاء الآخرين في المبادرة الجديدة (attn): التي تركز على الفيديو الإخباري المصمم للأجهزة المحمولة، ومجموعة ناين ميديا، التي تمتلك خصائص رقمية مثل ثريليست و نوثيس و دودو.

 

وعلق مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرج على الأمر بالقول: "سيكون الهدف هو إنشاء بعض المحتوى الأساسي في البداية. "ثم الهدف على المدى الطويل هو في الواقع ليس لدفع ثمن محتوى معين ولكن من أجل بناء نموذج اقتصادي ناجح حول مشاركة الربح على فيسبوك ".

 

ويرى خبراء انه مثل أي ميزة جديدة، الفيسبوك سوف يحتاج إلى إدخال أشرطة الفيديو بعناية بحيث لا تتداخل مع المنتجات الحالية.

 

وفي هذا السياق قال سابينغتون: "سيكون مفتاح النجاح هو إضافة خدمة المحتوى هذه إلى تجربة فاسيبوك الحالية بطريقة لا تنفر قاعدة المستخدمين الحالية". "حتى التغييرات الصغيرة على الخبرة الأساسية يمكن أن يكون اقتراح محفوف بالمخاطر. إذا شعر المستخدمون أنهم يجبرون على التوجه إلى مسار دون القدرة على الانسحاب، فإنهم سيتركون المنصة إلى بديل آخر. "

 

 

تعليقات الزوار ()