أحمد الريسوني: غضب جزائري موريتاني من تصريحات رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

أثار رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أحمد الريسوني، موجة غضب عارمة في كل من موريتانيا والجزائر بعد تصريحات متلفزة وُصفت بـ "المستفزة والصادمة".

ودفعت تصريحات الداعية المغربي البعض إلى إطلاق حملة تطالب بإقالته من منصبه في الاتحاد.

وسرعان ما انخرط في الحملة شخصيات وأحزاب تنتمي للتيار الإسلامي، الذي تربطه علاقات قوية مع أعضاء الاتحاد.

واللافت في الموضوع أن التصريحات المتداولة تعود لأكثر من أسبوعين، لكن هناك من التقطها وروج لها بحماس الآن. فما الذي تضمنته تصريحات الريسوني؟

"صناعة استعمارية"

بدأ الجدل بتداول مقاطع من حوار أجراه موقع إخباري محلي مغربي مع الريسوني في 29 من يوليو تموز الماضي.

وفي معرض رده على أسئلة موقع "بلانكا بريس" حول رأيه في قضية الصحراء، قال الريسوني إن "ما يؤمن به قطعا هو أن الصحراء وموريتانيا تابعتان للمملكة".

وأضاف الريسوني: "العلماء والدعاة والشعب المغربي" على استعداد للجهاد بالمال والنفس والمشاركة في مسيرة شبيهة بالمسيرة الخضراء والزحف بالملايين إلى الصحراء ومنطقة تندوف الجزائرية، إذا طلب العاهل المغربي ذلك".

واعتبر الريسوني أن قضية الصحراء وموريتانيا "صناعة استعمارية".

https://www.youtube.com/watch?v=BMnr9_IpYWU

وانتقد الداعية ما اعتبرها "محاولات لاستهداف الوحدة الترابية المغربية"، متهما دولا عربية وإسلامية "بالتورط في دعم وتبني تلك الصناعة الاستعمارية".

كما تطرق الريسوني إلى العلاقات المغربية الإسرائيلية، وأدان التطبيع بين البلدين، داعيا الدولة المغربية إلى "التعويل على قوى الشعب بدلا من الاستناد إلى إسرائيل".

وحتى كتابة هذه السطور، لم يصدر أي تعليق رسمي من موريتانيا ولا الجزائر على تصريحات الريسوني.

غير أن كثيرا من القنوات الجزائرية والموريتانية خصصت جزءا من تغطيتها للرد على تعليقات الداعية المغربي.

وبعد الحملة التي طالته، اضطر الريسوني لتوضيح تصريحاته قائلا إن "خطابه جاء في سياق تاريخي ولا علاقة له بالوضع الحالي". وأردف في تصريح لموقع "اليوم24" المغربي: "كنت أعبر عن آرائي بمنطق التاريخ والشرع والحضارة، بينما كانوا يردون علي بمنطق سياسي ومن مواقع سياسية".وشدد الداعية على أن تصريحاته "لم تحمل أية أبعاد أو حسابات سياسية"، مضيفا أنه "حاليا متحرر من أي منصب سياسي وليست لديه أية علاقة مع أصحاب المناصب". و أكد الريسوني أن "موريتانيا حاليا دولة مستقلة وقد اعترف بها المغرب" ولكنه استدرك قائلا: "هذا شأن السياسيين فليمضوا فيه، وأنا لا أنازعهم فيه، وهو ما تضمنته تصريحاتي".وردا على الانتقادات التي طالته بخصوص دعوته إلى تنظيم مسيرة نحو تندوف، تساءل الداعية: "أليس من حق الشعب المغربي التواصل مع إخوانه وأبنائه المحتجزين في تندوف؟".وختم بالتأكيد على "استعداد المغرب للتحاور مع الجزائر بما يمكنه أن ينهي النزاع المفتعل في المنطقة، وحل هذه المشكلة المصطنعة التي خلفتها الصناعة الاستعمارية"، وفق تعبيره.

https://www.youtube.com/watch?v=WylmYzgzEIY

انتقادات لاذعة

وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، أبدى قطاع واسع من المعلقين دهشتهم من ما وصفوه بـ"الخطاب الاستعلائي والمستهتر" الذي يعتمده عضو فاعل في "أحد أهم الهيئات الإسلامية".

ويأتي هذا الجدل قبل أيام من انقضاء سنة على قرار الجزائر قطع العلاقات الدبلوماسية مع الرباط، بسبب ما وصف وقتها بـ"الخطاب المغربي المستهدف لوحدة الجزائر واستقلالها".

ففي 24 أغسطس/ آب 2021، اتهمت الرئاسة الجزائرية المغرب بقتل ثلاثة من مواطنيها في قصف "بسلاح متطور"، قالت إنه وقع في المنطقة الحدودية بين موريتانيا والصحراء الغربية المتنازع عليها، وتوعدت أن الأمر "لن يمر دون عقاب".

وتشهد العلاقات الجزائرية المغربية توترا منذ عقود، بسبب قضية الصحراء الغربية على وجه الخصوص. كما أن الحدود بين الجارتين مغلقة منذ عام 1994.

في حين تعيش العلاقات المغربية المورتانية مرحلة جفاء منذ ديسمبر/كانون الأول 2020.


شاهد أيضا

التعليقات مغلقة.