سلمان رشدي: إيران تنفي أي علاقة بحادث طعن الكاتب وتلقي باللوم عليه وعلى داعميه

سلمان رشدي
Getty Images
نفت إيران "بشكل قاطع" أي علاقة لها بحادث طعن سلمان رشدي، لكنها انتقدت الكاتب البريطاني نفسه. وجُرح رشدي، البالغ 75 عاما، بشكل خطير إثر طعنه خلال فعالية في نيويورك. والآن هو قادر على أن يتحدث من دون أي أجهزة مساعدة. وتلقى رشدي، على مدار أعوام، تهديدات بالقتل بعد نشر روايته "آيات شيطانية" عام 1988. كان وزير الخارجية الأمريكي انتقد الإعلام الإيراني بسبب "التباهي" بالهجوم على رشدي، واصفا هذا السلوك بـ "الدنيء". وكثف الإعلام الإيراني تعليقاته حول الهجوم، ووصفه بـ"عقاب إلهي". وأبرزت صحيفة "جام جم" اليومية، التابعة للدولة الإيرانية، النبأ الخاص بأن رشدي قد يفقد إحدى عينيه عقب الهجوم، قائلة "إحدى عيون الشيطان فُقئت". وحين انتشر النبأ، يوم الجمعة، بشأن الهجوم على رشدي، تحولت الأنظار إلى طهران حيث خرجت الفتوى التي دعت إلى اغتيال الكاتب منذ أكثر من ثلاثة عقود. ولكن يوم الاثنين، نفى ناصر كنعاني، المتحدث باسم الخارجية الإيرانية أي علاقة لبلاده بالحادث، مضيفا "لا يملك أحد الحق في اتهام الجمهورية الإيرانية الإسلامية". رغم ذلك، قال كنعاني - في مؤتمره الصحفي في طهران - إن حرية التعبير لم تبرر للسيد رشدي أن يُهين دينا في كتابته، وتابع: "في هذا الهجوم، نحن لا نرى أي شخص سوى سلمان رشدي وأنصاره يستحقون اللوم وحتى الإدانة". كما قال: "من خلال إهانة أمور الإسلام المقدسة وتجاوز الخطوط الحمراء لأكثر من 1.5 مليار مسلم وجميع أتباع الأديان السماوية، عرّض سلمان رشدي نفسه لغضب وسخط المسلمين". وذكر المسؤول الإيراني أن إيران ليس لديها أي معلومات عن منفذ الهجوم سوى ما ظهر في وسائل الإعلام. وكان وزير الخارجية الأمريكي قد ندد، في وقت سابق، بمؤسسات الدولة الإيرانية لتحريضها على العنف ضد المؤلف. وقال في بيان إن رشدي "دافع باستمرار عن الحقوق العالمية لحرية التعبير وحرية الدين أو المعتقد وحرية الصحافة". وواصل بلينكن قوله: "بينما يواصل مسؤولو إنفاذ القانون التحقيق في الهجوم، أتذكر القوى الخبيثة التي تسعى إلى تقويض هذه الحقوق، بما في ذلك من خلال خطاب الكراهية والتحريض على العنف". وتابع: "وعلى الخصوص، مؤسسات الدولة الإيرانية التي حرضت على العنف ضد رشدي على مدى أجيال، وتباهت وسائل الإعلام التابعة للدولة بمحاولة إنهاء حياته. إن هذا أمر دنيء". وأضاف بلينكين أن الولايات المتحدة وشركائها سيستخدمون "كل أداة مناسبة" تحت تصرفهم للوقوف في وجه ما سماه "هذه التهديدات". وقال نجل المؤلف، يوم الأحد، إن حالة والده لا تزال خطيرة: " على الرغم من أن إصاباته التي غيرت حياته خطيرة، إلا أن روح الدعابة المعتادة والتحدي لا زالتا سليمتين". وقال إن الأسرة شعرت "بارتياح شديد" عندما رفع جهاز التنفس الصناعي عن والده، يوم السبت، مضيفا أن والده كان "قادرا على قول بضع كلمات". قال وكيل المؤلف أندرو ويلي إن الروائي الشهير عانى من قطع في الأعصاب في ذراعه، وتلف في كبده، ومن المحتمل أن يفقد عينه. ودفع الرجل المتهم بهجوم الجمعة - ويدعى هادي مطر والذي يبلغ 24 عاما - بأنه غير مذنب في تهم الشروع في القتل والاعتداء. وهو متهم بالركض إلى المسرح وطعن السيد رشدي عشر مرات على الأقل في وجهه ورقبته وبطنه. وأُجبر الروائي على الاختباء لما يقرب من عشر سنوات بعد نشر رواية "آيات شيطانية" في عام 1988. وكان رد فعل العديد من المسلمين غاضبا عليه، بحجة أن تصوير النبي محمد كان إهانة خطيرة لعقيدتهم. وواجه السيد رشدي تهديدات بالقتل وأصدر الزعيم الإيراني آنذاك، آية الله روح الله الخميني، فتوى - أو مرسوما - يدعو إلى اغتيال رشدي، ووضع مكافأة قدرها 3 ملايين دولار لمن يقتل المؤلف. ولا تزال الفتوى نشطة، وعلى الرغم من أن الحكومة الإيرانية نأت بنفسها عن مرسوم الخميني، إلا أن مؤسسة دينية إيرانية شبه رسمية أضافت 500 ألف دولار أخرى إلى المكافأة في عام 2012.

شاهد أيضا

التعليقات مغلقة.