بسبب انتخابات إسرائيل واعتذار الدول الموقعة.. إلغاء مؤتمر الاحتفاء بـ “اتفاقيات إبراهام”

 

قررت إسرائيل إلغاء المؤتمر الذي كانت دعت لالتئامه في شهر شتنبر المقبل، احتفاء بمرور سنتين على إطلاق “اتفاقيات إبراهام” بعد توصلها باعتذار ممثلي أغلب الدول العربية الموقعة على هذه الاتفاقيات عن الحضور.

 

صحيفة الشرق الأوسط نقلت عن مراسلها من تل أبيب اليوم الاثنين أن هذه الاعتذارات تأتي بسبب تزامن المؤتمر مع حملة الانتخابات البرلمانية الإسرائيلية، حيث قال عيساوي فريج، وزير التعاون والتطوير الإقليمي في الحكومة الإسرائيلية، الذي بادر إلى المؤتمر بالشراكة مع الإمارات، إنه يحترم توجه المندوبين العرب الذين تخوفوا من أن تفسر مشاركتهم في مؤتمر كهذا كتدخل في المعركة الانتخابية، ولأن انعقاد مؤتمر كهذا للإسرائيليين وحدهم غير مفيد، قررت حكومة إسرائيل إلغاءه، حسب ذات المصدر.

 

وكانت إسرائيل تراهن على هذا المؤتمر منذ شهور من أحل تعزيز شراكتها مع الدول العربية، خاصة الإمارات، والبحرين، والمغرب، والسودان، لجعله بمستوى وزراء الخارجية، وتحدد موعده يوم 12 شتنبر المقبل، لكن سقوط الحكومة السابقة وتنظيم انتخابات مبكرة جهل التردد يؤدي إلى فشل المؤتمر، الي كان سيبحث في عدد من المجالات المدنية التي يمكن تحقيقها، لتطوير وتوسيع اتفاقيات إبراهام، ومنها:

– فتح طريق تجاري بري عبر إسرائيل، (أو منها) إلى دول الخليج، مع كل ما يحتاجه ذلك من توسيع وتطوير البنى التحتية في المعابر الحدودية، كجسر الشيخ حسين على نهر الأردن، والطرقات الرئيسية وتحويلها إلى طرق دولية

  • دفع مشاريع إقليمية إلى الأمام، لحل مشكلات بنيوية في قطاع غزة، بالشراكة مع مصر وإسرائيل ودول الخليج
  • أزمة الطاقة والغذاء والمياه، سبب الحرب في أوكرانيا
  • فتح سفارة للمغرب لدى إسرائيل، بحضور وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة
  • توسيع الاتفاقيات لتشمل دولا عربية وإسلامية أخرى
  • تعميق وتوسيع المبادرات في مجالي التعليم والثقافة، بهدف تقوية الاتجاهات العميقة التي تدعم السلام وإضعاف المواقف والأفكار الدينية المتطرفة

 

وكانت اتفاقيات إبراهام قد انطلقت في 13 غشت 2020، عندما أعلن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، أنه بعد أسابيع طويلة من الجهود الدبلوماسية المحمومة والسرية، توصل إلى اتفاق سلام جديد، وأنه أجرى محادثة هاتفية ثلاثية مع كل من ولي عهد الإمارات (حينها) الشيخ محمد بن زايد، ورئيس حكومة إسرائيل بنيامين نتنياهو، وقرأ على الملأ نص بيان مشترك باسمهم حول إقامة علاقات دبلوماسية رسمية بين إسرائيل والإمارات، وخلال أربعة أشهر من هذا الإعلان، تم توقيع اتفاقيات سياسية بين إسرائيل وأربع دول (الإمارات والبحرين والسودان والمغرب)، كما تم خلال العامين الماضيين فتح ممثليات دبلوماسية إسرائيلية في كل واحدة من الدول التي وقعت اتفاقيات إبراهام. فضلا عن فتح خطوط جوية مباشرة بين تل أبيب وأبوظبي، ودبي، والمنامة، والدار البيضاء ومراكش،  وتوقيع اتفاقيات تعاون وتبادل الزيارات في مجالات شتى.

 

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق