محكمة الحسيمة تصدر حكمها في حق المتورط في الاعتداء على الشرطة

قضت المحكمة الابتدائية بالحسيمة، اليوم الإثنين، الشخص الذي كان في حالة هيجان صبيحة الخميس الماضي، وعرض الشرطة لاعتداء أثناء توقيفه، بـ 3 سنوات ونصف سنة حبسا نافذا، مع 10000 درهم كتعويض لكل شرطي، ودرهم رمزي للإدارة العامة للأمن الوطني، و1000 درهم كغرامة.

 

وتمت متابعة المشتبه فيه من أجل حيازة واستهلاك المخدرات القوية، وإهانة موظفين أثناء قيامهم بمهامهم وممارسة عنف في حقهم نتجت عنه جروح، والسكر العلني البين.

 

وكانت المديرية العامة للأمن الوطني، قد تفاعلت بشكل جدي وسريع، مع مقطع فيديو متداول عبر شبكات التواصل الاجتماعي، يظهر تدخل عناصر الشرطة بالزي الرسمي من أجل توقيف شخص في حالة اندفاع قوية، قاوم بشدة إجراءات ضبطه، وعرّض موظفي شرطة لاعتداء جسدي باستعمال أداة راضة.

 

وأبانت الأبحاث أن الأمر يعود إلى تدخل عناصر الشرطة، في الساعات الأولى من صباح أمس الخميس، من أجل توقيف المشتبه فيه الذي كان في حالة غير طبيعية وأحدث حالة من الفوضى بالشارع العام، غير أنه واجه إجراءات الضبط وعنّف موظفي شرطة، قبل أن يتم توقيفه بعد وقت وجيز من ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية بمنزل أسرته بمدينة الحسيمة.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق