الهدوء يعود إلى غزة بعد دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ

 

بدأ مساء الأحد، سريان اتفاق وقف إطلاق النار، بين إسرائيل وحركة “الجهاد الإسلامي” في قطاع غزة، بوساطة مصرية.

 

 

وذكرت قناة “كان” الإسرائيلية الرسمية، عبر “تويتر”، أن وقف إطلاق النار دخل حيز التنفيذ في 20:30 مساء بتوقيت غرينتش).

 

 

ونوهت القناة أنه على الرغم من انتهاء العملية العسكرية، إلا أن “الجيش واصل استهداف عدة مواقع تابعة للجهاد الإسلامي في غزة بعد دخول اتفاق النار حيز التنفيذ”.

 

 

بدوره، أعلن الجيش الإسرائيلي، أنه انتهى من “الضربة الجوية الختامية” لحملته العسكرية على قطاع غزة.

 

 

وأفاد الجيش في بيان: “انتهت الضربة الجوية الختامية التي تم التخطيط لها مسبقًا، حيث شنت طائرات ومروحيات حربية، بالإضافة إلى طائرات مسيرة ووسائل نيران برية أخرى غارات على أهداف الجهاد الإسلامي في كل أرجاء قطاع غزة”.

 

 

وفي وقت سابق الأحد، أعلن قيادي في “الجهاد الإسلامي” الفلسطينية، أنه تم التوصل لوقف إطلاق نار مع إسرائيل، في غزة.

 

 

وقال داود شهاب الناطق باسم الحركة، في تصريح خاص للأناضول: “بوساطة مصرية تم التوصل لوقف إطلاق نار يدخل حيز التنفيذ عند الساعة الحادية عشر والنصف بتوقيت فلسطين”.

 

 

وأضاف: “الاتفاق جاء بعد أن وعدت مصر بالعمل على الإفراج عن الأسير المضرب عن الطعام خليل عواودة، والأسير بسام السعدي”، قبل أن تؤكد الحركة في بيان وقف إطلاق النار.

 

 

وكانت مصر قد دعت، مساء الأحد، في بيان لمصدر مسؤول نقلته وكالة الأنباء الرسمية، إلى وقف إطلاق نار شامل ومتبادل في قطاع غزة يبدأ من الساعة 20:30 بتوقيت غرينتش، في “إطار حرصها على إنهاء حالة التوتر بالقطاع”.

 

 

وعلى مدار الثلاثة أيام الماضية، شن الجيش الإسرائيلي غارات على قطاع غزة، ضمن عملية عسكرية بدأها الجمعة، ضد حركة “الجهاد الإسلامي”.

 

 

في المقابل، أطلقت “سرايا القدس”، الجناح المسلح لحركة الجهاد، رشقات صاروخية، وقذائف هاون باتجاه المواقع الإسرائيلية المحاذية للقطاع.

 

 

وتسببت العملية الإسرائيلية بمقتل 43 فلسطينيا، بحسب بيان لوزارة الصحة في قطاع غزة.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق