لماذا نشر المغرب طائرات “درون انتحارية” بالقرب من مدينة السمارة؟

 

قالت تقارير إعلامية، أن القوات المسلحة الملكية المغربية، قامت بنشر عدد من طائرات “الدرون كاميكازي”، في منطقة السمارة بالصحراء المغربية، مهمتها العمل على رصد التحركات المشبوهة لعناصر جبهة “البوليساريو”.

 

واستنادا لما أوردته المصادر ذاتها، فقد تم رصد صور جوية وجود عدد من “كاميكازي” بمحيط مطار السمارة، في إشارة إلى عزم القوات المسلحة الملكية لاستخدام هذه الطائرات ضد تحركات عناصر “البوليساريو” التي تقترب من الجدار الأمني في الصحراء المغربية.

 

كاميكازي هو درون إنتحاري بمدى يبلغ 1000 كلم، امتاز بمشاركته الفعالة في الصراع بين أذربيجان و أرمينيا بحيث كان يمثل كابوسا لأنظمة الدفاع الجوي و خصوصا لنظام s-300 الدي يشتغل عند الأرمينيين .

 

وتحمل “كاميكازي” حوالي 20 كلغم من المتفجرات، ويمكنها البقاء في الجو لمدة تصل إلى سبع ساعات، بمدى يصل إلى 1000 كيلومتر، وهي قادرة على الإمساك بالهدف والغوص والانفجار عليه.

 

وذكرت سابقا صحيفة “ديفنس نيوز” العالمية المتخصصة في أخبار الدفاع وصفقات التسلح، أن المغرب سيوقع اتفاقا مع إسرائيل لصناعة الطائرات المسيرة عن بعد المعروفة بالـ”كاميكازي” إضافة إلى توقيع عدد من اتفاقيات الدفاع لفائدة تعزيز الترسانة العسكرية للقوات المسلحة الملكية المغربية.

 

كما أن المغرب يرتبط أيضا بشكل وثيق بطائرات “بيرقدار” التركية، ورغم أن تقارير إعلامية سابقة لم تتحدث بشكل مباشر عن احتمال نقل هذه التكنولوجيا إلى المغرب، إلا أنها ركزت على أن الأمر يتعلق بـ”درونات” أضحت جزءا من المنظومة الدفاعية الجوية المغربية.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق