الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب: إسرائيل تضرب بعرض الحائط كل نداءات السلام

قالت نقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، إن استمرار “الكيان الصهيوني في الاعتداء على الشعب الفلسطيني والإجهاز على حقوقه الطبيعية والإنسانية”، هو نتيجة لما وصفته بـ”استقواء إسرائيل بتطبيع علاقتها مع المحيط العربي والإسلامي، ضاربة عرض الحائط كل نداءات السلام”.

 

وندد الاتحاد الوطني للشغل، بالاعتداءات الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، معتبرا أنها عبارة عن “حملة دموية الجديدة، يخوضها جيش الاحتلال الصهيوني على مكونات الشعب الفلسطيني”.

 

وأبرز المتحدث نفسه، أن النقابة حمّلت المنتظم الدولي المسؤولية الأخلاقية والقانونية فيما “يتعرض له قطاع غزة من عدوان وما ترتكبه الآلة العسكرية الصهيونية من جرائم قتل في حق الشعب الفلسطيني واغتيال رموز مقاومته”.

 

وأوضح الاتحاد الوطني للشغل، ضرورة وحدة الموقف الفلسطيني، مشددا على محورية المقاومة الوطنية والإسلامية الفلسطينية وثباتها “في وجه غطرسة الكيان الصهيوني وتصديها لمؤامراته وأجندته الاستعمارية والاستيطانية في فلسطين والقدس الشريف”.

 

وتجدر الإشارة أن وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين في الخارج، قالت “إن المملكة المغربية، تتابع بقلق بالغ ما تشهده الأوضاع في قطاع غزة من تدهور كبير، نتيجة عودة أعمال العنف والاقتتال وما خلفته من ضحايا وخسائر في الأرواح والممتلكات”.

 

وأضافت تعليقا على التطورات العسكرية في قطاع غزة، أن المملكة المغربية التي يرأس عاهلها الملك محمد السادس، لجنة القدس، تدعو إلى تجنب مزيد من التصعيد واستعادة التهدئة لمنع خروج الأوضاع عن السيطرة وتجنيب المنطقة مزيدا من الاحتقان والتوتر الذي يقوض فرص السلام.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق

category_idcategory_idcategory_id>1