نجاة ستيني بأعجوبة بعدما ظل عالقا في المحيط لـ 16 ساعة بعد غرق قاربه

نجاة بحار فرنسي علق في المحيط 16 ساعة بعد عملية "شبه مستحيلة"
Reuters

نجا رجل فرنسي يبلغ من العمر 62 عاما ظل عالقا في مياه المحيط لمدة 16 ساعة، باستخدام بالون للطفو، بعد أن انقلب قاربه.

وأرسل القارب الذي يبلغ طوله 12 مترا، والذي أبحر من العاصمة البرتغالية لشبونة، إشارة استغاثة في ساعة متأخرة من مساء يوم الاثنين من المحيط الأطلسي.

وعثر خفر السواحل الإسبان على القارب المقلوب، لكن البحر كان هائجا للغاية بحيث لم يتمكنوا من إنقاذ البحار، لذلك كان يتعين عليه أن ينتظر حتى الصباح.

وقال غواصو خفر السواحل إن نجاة الرجل كانت "شبه مستحيلة".

وأرسل قاربه إشارة استغاثة في الساعة 20:23 بالتوقيت المحلي يوم الاثنين، على بُعد 14 ميلا بحريا (26 كيلومترا بحريا) من جزر سيسارغاس، بالقرب من منطقة غاليسيا شمال غربي إسبانيا.

وانطلقت سفينة إنقاذ على متنها خمسة غواصين، بالإضافة إلى ثلاث مروحيات، للبحث عن الرجل الذي لم يُكشف عن اسمه بعد، وإنقاذه.

ورُفع غواص على جسم السفينة للبحث عن ناجين على قيد الحياة.

كان البحر هائجا، وكانت الشمس قد غابت، لذلك أرفق فريق الإنقاذ بالونات الطفو بالقارب لمنعه من الغرق، وانتظروا حتى الصباح.

نُقل الرجل جوا إلى المستشفى بعد إنقاذه
Reuters
نُقل الرجل جوا إلى المستشفى بعد إنقاذه

وفي اليوم التالي، سبح اثنان من الغواصين تحت القارب لمساعدة البحار على الخروج، ووجدا أنه يرتدي بدلة نجاة، وكان مغمورا في الماء حتى ركبتيه.

ثم قفز الرجل في المياه المتجمدة وسبح تحت القارب باتجاه سطح البحر.

ونشرت جمعية الإنقاذ والسلامة البحرية الإسبانية تغريدة قالت فيها: "كل حياة يجري إنقاذها هي أكبر مكافأة لنا".

وقال فيسنتي كوبيلو، عضو فريق العمليات الخاصة لخفر السواحل، إن البحار دخل المياه "بإرادته الخاصة".

لكن كوبيلو أشار إلى أن الغواصين ساعدا البحار على الخروج، حيث كان من الصعب عليه الخروج من بدلته.

ونُقل الرجل جوا إلى المستشفى لإجراء الفحوصات اللازمة.

طاقم إسباني من سالفامينتو ماريتيمو أنقذ البحار الفرنسي
Reuters
طاقم إسباني من سالفامينتو ماريتيمو أنقذ البحار الفرنسي

شاهد أيضا

التعليقات مغلقة.