البيت الأبيض يؤكد إصابة بايدن بالسرطان وينشر توضيحا مفصلا

قال البيت الأبيض إن حديث الرئيس الأميركي جو بايدن عن إصابته بالسرطان، كان إشارة إلى إصابته بالمرض قبل أن يصبح رئيسا، وتم علاجه منه.

 

وأكد المتحدث باسم البيت الأبيض أندرو بيتس في تغريدة عبر توتير أمس الأربعاء، أن “الرئيس بايدن كان يشير إلى سرطانات الجلد غير الميلانينية التي تمت إزالتها قبل توليه منصبه”.

 

وذكر ملخصٌ عن الحالة الصحية للرئيس بايدن، صدر في نونبر الماضي، أنه تمت إزالة عدة سرطانات جلدية موضعية غير ميلانينية منه قبل توليه الرئاسة.

 

وكشف الرئيس الأميركي إصابته بالسرطان، فيما أفادت تقارير إعلامية أن إعلانه هذا زلة لسان، وليس إفصاحا رسميا عن إصابته بالمرض.

 

وجاء ذلك خلال خطاب ألقاه بايدن بشأن الاحتباس الحراري في ولاية ماساتشوستس الأميركية.

 

وفي معرض وصفه الآثار الصحية للانبعاثات من مصافي النفط بالقرب من منزل طفولته في مدينة كليمونت التابعة لولاية ديلاوير، قال بايدن “لهذا السبب أنا والكثير من الذين نشأت معهم مصابون بالسرطان”.

 

وأضاف الرئيس الأميركي أن هذا يفسر لماذا كانت ولاية ديلاوير تعاني من أعلى معدلات إصابة بالسرطان في البلاد.

 

وبايدن (79 عاما) هو أكبر رئيس للولايات المتحدة، وكثيرا ما تكون صحته محل نقاش عام.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق

category_idcategory_idcategory_id>6