الكوكايين: تسليم زعيم المافيا مورابيتو إلى روما بعد عقود من المطاردة

روكو مورابيتو
Getty Images
روكو مورابيتو ظل هاربا لعقود بين الأوروغواي والبرازيل

وصل روكو مورابيتو المعروف باسم "ملك كوكايين ميلانو" إلى العاصمة الإيطالية روما، مُرحَّلا من البرازيل حيث كان يختبئ.

ويعدّ مورابيتو أحد أكثر المطلوبين لدى السلطات الإيطالية. وكان قد ألقي القبض عليه في مايو/أيار من العام الماضي، في عملية مشتركة بين الشرطة البرازيلية والإيطالية.

ويبلغ مواربيتو، زعيم المافيا، من العمر 55 عاما. ومن المقرر أن يقضي في السجن مدة 30 عاما بعد إدانته بالاتجار بالمخدرات. وقضى مورابيتو عقودا هاربا في أمريكا الجنوبية، مستخدما هوية مزيّفة.

وتعقّبت الشرطة مورابيتو العام الماضي في مدينة جواو بيسوا الساحلية شمال شرقي البرازيل، حيث ألقي القبض عليه بينما كان رفقة شخص آخر من أفراد إحدى عصابات المافيا الإيطالية.

وكان المرافق لـ مورابيتو يُدعى فينسينزو باسكينو. ويقضي الأخير حكما بالسجن مدته 17 عاما لإدانته في تهمة الاتجار بالمخدرات.

عائلة جوزيبي مورابيتو

ويُسدل وصول روكو مورابيتو إلى روما، الستار على عقود طويلة من المطاردة.

وينتمي مورابيتو، المولود في مدينة أفريكو التابعة لإقليم كالابريا الإيطالي، لعائلة تمتّ بصلة لزعيم المافيا جوزيبي مورابيتو.

وترقّى روكو مورابيتو إلى منصب رفيع في عصابة "ندرانغيتا" التي تسيطر على معظم تجارة الكوكايين في إيطاليا بل وتمتد أنشطتها إلى ما وراء حدود إيطاليا.

وسرعان ما تمكّن الشاب مورابيتو من صُنع اسم لنفسه كتاجر كوكايين بارز في ميلانو؛ حيث استطاع تدشين طُرق للتهريب بين المدينة الإيطالية وأمريكا الجنوبية.

روكو مورابيتو
EPA
روكو مورابيتو كان معروفا باسم "ملك الكوكايين في ميلانو"

وكان مورابيتو يرتدي بذلات شديدة الأناقة ويختلط بطبقة الأغنياء في المدينة قبل أن تلحظه عيون الشرطة وتضعه تحت المراقبة.

وبالفعل تم رصده أثناء إبرامه صفقات لتوريد أطنان من الكوكايين من أمريكا الجنوبية لكنه اختفى بعد ذلك بوقت قصير.

وتعتقد الشرطة أن مورابيتو سافر إلى البرازيل، حيث كان يعيش باسم مستعار هو فرانسيسكو كابيليتو.

ومن البرازيل، انتقل مورابيتو إلى الأوروغواي في الجوار، حيث عاش في منتجع بونتا دل إيستي فترة لا تقل عن 13 عاما.

وفي الأوروغواي، استأجر مورابيتو بيتا فاخرا، وملأه بالتحف الفنية. وكان يقود سيارة متواضعة حتى ظنّه الجيران بسيطا، ولكن عندما أقام حفلة مترفة في عيد ميلاد ابنته عرف الجيران كم هو ثري.

وعندما سجّل مورابيتو ابنته في المدرسة باسمها الحقيقي، بدأت الشرطة تضعه تحت المراقبة.

وفي سبتمبر/أيلول 2017، وإثر خلافات مع زوجته، انتقل مورابيتو للإقامة في فندق بالعاصمة مونتيفيديو، وهناك انقضّت عليه الشرطة.

ومن بين الأشياء التي كانت بحوزته، عثرت الشرطة على مسدس، و13 هاتفا محمولا، و150 صورة تصلح لجوازات السفر لمورابيتو وهو متنكّر في صور مختلفة.

مورابيتو
EPA
مورابيتو عاش في الأوروغواي لأكثر من عشر سنوات قبل أن تثار حوله الشكوك

ومع ذلك لم تكن فترة هروب مورابيتو قد انتهت. وفي عام 2019، وبعد أن قضى سنتين في السجن بانتظار الترحيل إلى إيطاليا، تمكّن مورابيتو من الهرب رفقة ثلاثة سجناء آخرين عبر فتحة في سقف السجن.

وفي عملية شرطية دولية تابعة للإنتربول تستهدف عصابة "ندرانغيتا"، تمّت عملية تعقّب مورابيتو أخيرا حتى ألقي القبض عليه في فندق بمدينة جواو بيسوا البرازيلية في 2021.

واعتمدت المحكمة الفيدرالية العليا في البرازيل عملية ترحيل مورابيتو إلى إيطاليا الأسبوع الماضي.


شاهد أيضا

التعليقات مغلقة.