إطلاق نار في إلينوي: 6 قتلى و24 مصابا في هجوم خلال احتفالات عيد الاستقلال الأمريكي قرب شيكاغو

قُتل ستة أشخاص بالرصاص خلال موكب احتفالي بمناسبة عيد الاستقلال الوطني الأمريكي، الرابع من يوليو/تموز، على مقربة من مدينة شيكاغو، حسبما قال مسؤولون في المدينة.

وألغي الاحتفال فجأة في هايلاند بارك، إحدى ضواحي شيكاغو، عند الساعة العاشرة صباحا بالتوقيت المحلي، بعد سماع دوي إطلاق نار.

وقال مسؤولو الشرطة إنهم حددوا هوية "شخص يشتبه به" في إطلاق النار، ويدعى روبرت إي كريمو الثالث. يقود سيارة هوندا فيت 2010 فضية اللون.

وأضافت الشرطة أنه يبلغ من العمر 22 عاما. ووصفته بأنه "مسلح وخطير".

وقالت سلطات المدينة إن 24 شخصا نقلوا أيضا إلى المستشفى.

وقال الرئيس الأمريكي، جو بايدن، في خطاب خارج البيت الأبيض في أعقاب إطلاق النار "إن الرابع من يوليو/ تموز يأتي في لحظة حرجة، حيث يمكن أن يكون هناك "سبب للاعتقاد بأن هذا البلد يتراجع إلى الوراء".وأضاف بايدن: "لا يوجد شيء مضمون بشأن ديمقراطيتنا، ولا شيء يضمنه أسلوب حياتنا".

وفي ضوء إطلاق النار الجماعي اليوم ، قال الرئيس الأمريكي:"أعلم أن الأمر يمكن أن يكون مرهقا ومقلقا، لكننا سنجتاز كل هذا"، مضيفا بنبرة متفائلة "إتها دعوة لأمريكا للمضي قدما بجرأة وبدون خوف".

وقال كريستوفر كوفيلي، المتحدث باسم فرقة مكافحة الجريمة الرئيسية في مقاطعة ليك، للصحفيين: "نبحث بجهد كبير عن الشخص المسؤول عن إطلاق النار هذا".

وقال مسؤولو المدينة في تحديث للأنباء نُشر على موقع هايلاند بارك الإلكتروني: "إنه حادث نشط"، ودعوا الموجودين في المنطقة إلى "الاحتماء".

كما حثوا السكان على البقاء في منازلهم، والتواصل مع أحبائهم للتأكد من سلامتهم.

وقال بيان إن ضباط تطبيق القانون، الذين يبحثون عن المشتبه به، استطاعوا تأمين محيط منطقة وسط مدينة هايلاند بارك، وعثروا على "أدلة تفيد بوجود سلاح ناري".

سيارات خدمات الطواريء في موقع الحادث
WLS-TV/ABC7
نشرت السلطات عددا كبيرا من سيارات الشرطة استجابة للحادث

ويقول المسؤولون إن مطلق النار المشتبه به فتح النار على الموكب حوالي الساعة 10:15 بالتوقيت المحلي. وكان من المقرر أن يشمل الاحتفال عوامات على المياه والفرق الموسيقية والترفيهية حيث احتفلت المدينة القريبة من شيكاغو بعيد الاستقلال.

ويعتقد أن المشتبه به أطلق النار على أفراد الجمهور من فوق سطح متجر قريب مستخدما ما وصفته الشرطة ببندقية عالية القوة.

ووصف كوفيلي، خلال مؤتمر صحفي، مطلق النار بأنه شاب أبيض "مسلح وخطير" عمره 22 عاما ويبدو أنه استهدف الحاضرين بشكل عشوائي.

وقالت نانسي روترنغ، عمدة المدينة: "بدلا من اجتماعنا في يوم للاحتفال بالمجتمع والحرية، انتابنا الحزن على وقوع خسارة مأساوية في الأرواح".

ووصف الشهود في الموقع اللحظة المرعبة التي سمعوا فيها طلقات متعددة في تتابع سريع.

وقال أناند، الذي قال إنه كان على بعد أقل من 100 متر من مطلق النار، لبي بي سي إنه اعتقد في البداية أنه سمع صوت سيارة تسير بسرعة كبيرة وتطلق الأصوات، قبل أن يرى آخرين يركضون ويدرك ما يجري.

وأضاف أن الصوت كان صادر من "نوع من البنادق التي تطلق الكثير من الرصاص في فترة زمنية قصيرة جداً. بصوت عالٍ بشكل لا يصدق. ثم أصبح هناك صمت تام"، على حد قوله.

وتابع أن العنف المسلح نادر جداً في هذه الضواحي: "شعرت بالأمان هنا وهذا أمر خيالي للغاية. نحن نختبئ الآن في ملجأ لنحافظ على سلامتنا، وهناك أناس يبكون. إنه شعور ليس بالجيد على الإطلاق".

شرطي أمريكي
Reuters

وقالت شاهدة أخرى للصحفيين إنها رأت أشخاصاً أصيبوا بجروح بالغة.

وأضافت: "رأيت شخصاً على الأرض مع فتاة تبكي بجانبه". وتابعت: "إلى يساري، رأيت أنا وأمي ثلاثة أشخاص آخرين على الأقل على الأرض".

وقال عمدة هايلاند بارك إن المهرجان قد ألغي وطلب من الناس تجنب منطقة وسط المدينة.

كما تم إغلاق الضواحي القريبة، مع إخلاء الشواطئ وإلغاء المسيرات المحلية وعروض الألعاب النارية.

ويميل العنف المسلح في شيكاغو إلى الارتفاع خلال عطلات نهاية الأسبوع حيث يدفع الطقس الحار الناس إلى الخروج في الهواء الطلق. في عام 2021، قُتل أكثر من 100 شخص بالرصاص وقتل 17 خلال عطلة نهاية الأسبوع الخاصة بالرابع من يوليو/تموز في مدينة شيكاغو.

ويأتي إطلاق النار هذا بعد شهر واحد فقط من حوادث إطلاق النار المميتة في أوفالدي، تكساس وبافالو، نيويورك، وبعد أسبوع من تمرير الكونغرس الأمريكي لتشريع من الحزبين بشأن السيطرة على الأسلحة في أمريكا.


شاهد أيضا

التعليقات مغلقة.