صفقة من بين الأضخم في تاريخ القوات المسلحة الملكية مهددة بالتأخير

بعدما أبرم المغرب صفقة جديدة لاقتناء عشرات الطائرات من طراز “F-16” أمريكية الصنع، بمبلغ مالي قدره 4.8 مليار دولار أمريكي، في صفقة عسكرية من الأضخم في تاريخ القوات المسلحة الملكية. تواجه هذه الصفقة عراقيل كثيرة تتعلق بتوقف شركة لوكهيد مارتن الأمريكية لصناعة الطائرات عن العمل منذ شهور عدة.

 

مصنع الشركة الأمريكية في ولاية كارولينا الشمالية المتوقف عن العمل سيعطل موعد التسليم الذي حُدد سابقا في أجل أقصاه سنة 2025.

 

وكانت وكالة الأمن والتعاون في مجال الدفاع الأمريكية، موافقة وزارة الدفاع الأمريكية، على صفقتين عسكريتين لبيع 25 طائرة حربية من طراز “إف-16” للمملكة المغربية، وصفقة أخرى تتعلق بتطوير 23 طائرة مغربية تنتمي إلى الطراز نفسه، لترتقي إلى المقاتلة متعددة المهام “F-16V”.

 

ويصل مجموع الصفقتين العسكريتين، “إلى 5 مليارات دولار تقريبا، وهو مبلغ غير مسبوق في تاريخ الصفقات العسكرية بالمملكة”. ووفق تقرير نشره الموقع الرسمي لوكالة الأمن والتعاون في مجال الدفاع الأمريكية سابقا؛ فإن البنتاغون وافق على الطلب الذي تقدمت به الحكومة المغربية من أجل شراء 25 طائرة حربية من طراز “F-16C/D Block 72″، بتكلفة مالية تقدر بـ3.87 مليار دولار.

 

وقالت وكالة الأمن والتعاون إن هذا “البيع المقترح سيساهم في تحسين وتقوية أمن أحد الحلفاء الرئيسيين من خارج حلف شمال الأطلسي”.

 

وتعد F-16 أيضًا خيارًا استراتيجيًا للعديد من العملاء حول العالم الذين يبحثون عن قدرات طائرات مقاتلة متطورة من الجيل الرابع ، وشراكات إقليمية مع الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي ، وانخفاض تكاليف دورة الحياة. بأسعار معقولة، ميسور، متناول اليد. مع وضع هذا في الاعتبار ، أطلقت FRA بالفعل برنامج تحديث لاثنتين من قواعدها الجوية.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق