الانتحار: هل تحد قوانين تجريمه من تزايد الظاهرة في المنطقة العربية؟

تجريم الانتحار: هل يوقف نزيف الموت في الدول العربية؟
Getty Images
تجريم الانتحار: هل يوقف نزيف الموت في الدول العربية؟

لا يجد محمد المصري، وهو أحد المشاركين في استطلاع رأي أجرته بي بي سي في شوارع المدن العربية، غضاضة في معاقبة من يصل بهم اليأس إلى الإقدام على إنهاء حياتهم.

"إذا لم يمت يعاقب بالطبع"، يقولها بلا تردد، ليعكس رأيا بات يعززه توجه في دول عربية عدة لتجريم محاولات الانتحار، ومعاقبة من يحاولون إنهاء حيواتهم بالحبس أو الغرامة أو الاثنين معا، بينما تتواصل حوادث الانتحار في المنطقة، خاصة بين الشباب، وآخرها انتحار شاب مصري بإلقاء نفسه من برج القاهرة يوم أمس الاثنين.

بعض الدول العربية تتضمن ترسانتها القانونية بالفعل تشريعات تجرم الانتحار، بينما تتجه أخرى نحو سن قوانين في الإطار ذاته.

فالقانون العماني مثلا، يعاقب بالحبس مدة لا تتجاوز ستة أشهر وبغرامة لا تزيد عن ثلاثة آلاف ريال عماني (وهو ما يعادل 7800 دولار) أو بإحدى هاتين العقوبتين "كل من شرع في الانتحار".

ويعاقب القانون السوداني من حاول قتل نفسه بالغرامة والسجن الذي قد يصل إلى عام كامل، وهي عقوبة مشابهة لمثيلتها في القانون القطري.

قوانين جديدة

وقد تنضم الأردن إلى هذه القائمة بعد إقرار مجلس النواب لقانون جديد يعاقب من يحاول الانتحار "في الأماكن العامة"، وهو شرط أثار كثيرا من الانتقادات والسخرية على وسائل التواصل الاجتماعي.

لرجال الدين رأي آخر

ويقول الدكتور السعدني شويته - عضو لجنة الفتوى بالأزهر الشريف، في حديث لبي بي سي إن الاعتقاد بأن المنتحر كافر هو اعتقاد خاطئ، "ولكن الانتحار هو معصية من كبائر المعاصي".

ويضيف، إذا كان الأمر قد تجاوز مرحلة التفكير في الانتحار، وحاول الشخص إنهاء حياته بالفعل "فلابد أن يعاقب على ذلك في الدنيا، قبل العقاب في الآخرة". يرى د. شويته أن هذا ضروري لكي يصبح الشخص عبرة لغيره ممن يحاولون الانتحار.

فما هو وقع العقوبة على من حاولوا الانتحار؟ في عمان التقى فريق بي بي سي، بناديا (اسم مستعار لحماية هويتها) في الأربعينات من عمرها. وقد حاولت ناديا الانتحار أكثر من مرة.

تقول ناديا إنها عندما كانت تفكر بالانتحار، لم يكن لديها الوعي النفسي الكافي، "كنت صغيرة، ولم أكن قادرة على حل المشكلة".

وتؤكد أنها، كغيرها ممن يفكرون بالانتحار، بحاجة إلى "المساعدة والمعونة" وليس إلى العقوبة.

بحثت ناديا عن علاج نفسي ولكن الطب النفسي كان باهظ الثمن بالنسبة لها، ولكنها لم تيأس وتعالجت نفسيا بالفعل بعدما تم تشخيصها بالاكتئاب، ومن وقتها لم تعد تفكر في الانتحار أبدا.


شاهد أيضا

التعليقات مغلقة.