تفاصيل أول منتدى مغربي اسباني للاستثمار في الصحراء المغربية

بهدف تعزيز العلاقات الاقتصادية، بين المغرب واسبانيا، تتجه الأنظار، انطلاقا من يوم غد الثلاثاء 21 والأربعاء 22 يونيو الجاري، نحو مدينة الداخلة، حيث ستحتضن أول منتدى للأعمال بين الرباط ومدريد، بعد إعادة سكة العلاقات إلى مسارها.

 

وسيعمل المنتدى المغربي الاسباني، على النهوض باقتصاد الجهة، وكذا التعريف بمؤهلاتها وفرصها الاستثمارية لدى رجال الأعمال الإسبان، من خلال تسليط الضوء على ما تحظى به الجهة من حيث فرص الاستثمار، كما يروم عقد لقاءات بين المقاولات والفاعلين المؤسساتيين لتسهيل الاستثمارات الأجنبية في الداخلة.

 

وفي هذا السياق، قال بلاغ المجلس الجهوي بأن هذا الحدث الاقتصادي، المُنظم من طرف مجلس جهة الداخلة وادي الذهب، بشراكة مع وزارة الصناعة والتجارة، سيجمع هيئات خاصة وعمومية ومستثمرين ورجال أعمال محتملين من أجل تبادل تجاري مثمر، فضلا عن مناقشة مختلف الفرص التي من شأنها دعم تطور الميزان التجاري بين المغرب وإسبانيا.

 

كذلك، ستتم بهذه المناسبة الاقتصادية، على مدار يومين في مدينة الداخلة، مناقشة إرساء روابط استثمارية جديدة بين القطاعين الخاص والعام المغربي والإسباني، خاصة في قطاعات الفلاحة والسياحة واللوجستيك والطاقات المتجددة والصيد البحري.

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار
  1. عابر سبيل ١

    إلى الأمام ولا تنتبهوا لنباح الكلاب واستمروا في البناء والرفاهية للشعوب المتحضرة.

  2. عبد الرحيم الورديغي ، مؤرخ.

    هدا هو المعقول بين المغرب واسبانيا …اما مع الجزائر ،لايوجد اي معقول ،غير الكدب والوعود الفارغة والغدر والمكر…وستبقى في الجزائر ،دار لقمان على حالها….

  3. ايبورز

    على بركات الله. من أراد التعاون مع الجيران و بناء التنمية و الا ستقرار فهذا هو الاتجاه الصحيح. أسبانيا فهمت و فضلت التعاون عوض العداء و العناد الذين لا فائدة فيهما الا الدمار و الخسارة للجميع. ندعو لهذه المبادرة بالتوفيق و النجاح.

  4. Anakonda

    و لا عزاء للحاقدين..قل موتوا بغيظكم….الله الوطن الملك..

اترك تعليق