المهرجان الدولي لسينما التحريك يختتم دورته العشرين في إحتفال بهيج

أسدل الستار عن المهرجان الدولي لسينما التحريك بعد ستة أيام غنية وحافلة بأفلام التحريك الجديدة والمتميزة، برنامج سينمائي متنوع، نقاشات وورشات تكوينية
ولقاءات مرت في أجواء حميمية.

 

واختارت لجنة تحكيم مسابقة أفلام التحريك القصيرة فيلم : (أعشاب ضارة-Bad seeds) للمخرج كلود كلوتي من كندا (Claude Cloutier) ليفوز بالجائزة الكبرى التي تبلغ قيمتها 3000 أورو، للتذكير فقد تكونت اللجنة من : زينة أبي رشاد (لبنان) وأدجو صورو (الكوت ديفوار)وطوم مور(إيرلندا).

 

فيما عادت جائزة لجنة التحكيم الخاصة للشريط القصير: .(أنيكسيو بودي-Anxious Body)للمخرج يوريكو ميزوشيري من الدانمارك(Yoriko Mizushiri ). الفيلمان القصيران: ( الوداع جيروم) من إخراج: أدم سياردو وغابرييل سولنت كلوي فار، و(الاسدالعجوز والقط الصغير) لفيوليتا كورتييس، حصلا على التوالي على جائزة أحسن فيلم للطلبة وجائزة الشباب المكونة من تلاميذ دروس اللغة الفرنسية بالمعهد الفرنسي.

 

وتميزت دورة هذه السنة، التي احتفل بها المهرجان بعيد ميلاده العشرين،بالتكريم الاستثنائي لفيليب بيتيو وفيرونيك أوغرو، وهما ممثلان عالميان اشتهرا بدبلجة صوتي هومر ومارج سيمبسون. فأمام حضور متعطش للسينما تحدثا في ماستر كلاس متميز حول فن الدبلجة وعن تجربتهما الرائعة في السلسلة الأمريكية (لي سامبسون).

المنتدى الأول لفيلم التحريك بالمغرب، عرف كذلك  نجاحا كبيرا خصوصا مع الحضورالوازن للأستوديوهات المغربية لسينما التحريك الثلاث: (أركوستيك)
و(لوريم)و(نيفر صين). هذا المنتدى الذي سيمكن من تنمية أبعاد أخرى لتطوير تخصص التحريك، المجال الفني الواعد بالمغرب والقادر على خلق العديد من
مناصب الشغل.

 

وتنقل أكثر من 25000 مهرجاني، للحضور والاستمتاع بالأفلام المبرمجة في عروضها ما قبل الأولى بالمغرب، من بينهم 150 طالبا من مؤسسات التكوين
الفني العليا بالمغرب. بالإضافة إلى أكثر من5000 تلميذا والذين استفادوا من حصص سنيمائية مدرسية بحضور ضيوف المهرجان المتميزين.

 

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق