هدية العيد.. قصة إمام مغربي أهداه المصلون بإسبانيا سيارة فاخرة

أسامة بوعصاب

“اليوم كانت الفرحة كبيرة، فقد فاجأتني جماعة مسجد طاركة المباركة، بهدية غالية راقية مباركة، سيارة من الطراز العالي الرفيع ولله الحمد والمنة” بهذه الكلمات عبر أسامة بوعصاب، إمام وخطيب، عن فرحته بهدية المصلون له، نهاية صلاة العيد.

 

وأضاف الإمام الذي خلق الحدث، في صلاة العيد في مسجد الرحمة بجماعة طاركة بلدة لييدا بإسبانيا، “فرحتي كانت أكبر بمحبة هؤلاء المؤمنين الكرماء والتفافهم حولي بدعائهم وسعة صدورهم وطيبوبة قلوبهم، وقد عجز اللسان عن التعبير وباتت الكلمات أفقر في البلاغة عن وصف هذا المشهد العظيم”.

 

وتابع الإمام في تدوينة له، على حسابه بمواقع التواصل الاجتماعي “فالحمد لله الكريم الحليم في الأولى والآخرة، وبارك الله في جماعة مسجد طاركة ومتعهم بالصحة والعافية وجعل أبناءهم وبناتهم من الصالحين”.

 

وفي مشهد وُصف بـ”المهيب” أهدى المصلون في مسجد الرحمة بجماعة طاركة بلدة لييدا بإسبانيا، إثر نهاية صلاة العيد، سيارة فاخرة من نوع أودي، للإمام الشاب أسامة بوعصاب، تقديرًا منهم وعرفانًا لمجهوده في الصلاة في الصلوات الخمس والقيام بهم في صلوات التراويح والتهجد طوال شهر رمضان المعظم.

 

وتجدر الإشارة، إلى أن أسامة بوعصاب، خريج كلية أصول الدين العريقة، التي كانت تابعة لجامعة القرويين قبل إلحاقها بجامعة عبد المالك السعدي في تطوان، وكان طوال شهر رمضان، محاضرًا من خلال دروسه اليومية (أسماء الله الحسنى) كل يوم قبيل صلاة العشاء.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق