الشرطة البريطانية تشتبه بدافع “الإرهاب الإسلامي” خلف اعتداء لندن

الأرشيف

 اعلن قائد شرطة مكافحة الارهاب البريطانية مارك راولي ان الهجوم الارهابي الذي وقع امام مقر البرلمان في وسط لندن الاربعاء اسفر، اضافة الى مقتل منفذه برصاص الشرطة، عن اربعة قتلى هم شرطي وثلاثة مدنيين، واصابة 40 شخصا بجروح.

 

وقال راولي في تصريح امام مقر شرطة سكوتلانديارد "لا اريد ان اعل ق على هوية المهاجم (…) ولكننا نرج ح فرضية الارهاب الاسلامي".

 

وبعيد ظهر الاربعاء وفي قلب العاصمة البريطانية، قام رجل في سيارة رباعية الدفع بدهس المارة على جسر وستمنتسر فوق نهر التايمز والذي يوصل الى مقر البرلمان والى برج ساعة بيغ بين، ثم صدم سيارته بحاجز الطريق وخرج منها وهو يركض نحو اسوار مقر البرلمان حيث كانت رئيسة الحكومة تيريزا ماي قد القت خطابا امام النواب.

 

وقام المهاجم بطعن شرطي، فاطلق عناصر اخرون من الشرطة النار عليه حين كان يستعد لمهاجمة شرطي اخر، ما ادى الى مقتله.

 

وكانت حصيلة الاعتداء السابقة ثلاثة قتلى وحوالى 20 جريحا.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق