محمد بن عيسى يتوج بجائزة الانجاز الثقافي والعلمي في دبي

محمد بن عيسى

كرمت مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية، مساء أمس الأربعاء، الفائزين بجائزة سلطان بن علي العويس الثقافية الدورة السابعة عشرة 2020 – 2021، بدبي وسط حضور حشد ثقافي وجماهيري كبير.

 

وتوج محمد بنعيسى بجائزة الإنجاز الثقافي والعلمي بصفته الرئيس المؤسس لمؤسسةِ منتدى أصيلة المنظم لمهرجان موسم أصيلة الثقافي الدوليِالذي يُقام سنويا بمدينة أصيلة ويُعد من أهم أشكالِ الجذب السياحي للمدينة، ويشتمل على جميعِ المجالات كالأدب والموسيقى وفنون الرسم…”.

 

انطلق الحفل الذي حضره نخبة من المثقفين والمبدعين والصحفيين والناشرين العرب بالسلام الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة ثم عرض فيلم وثائقي عن الجائزة، وتلته كلمة أنور محمد قرقاش رئيس مجلس أمناء المؤسسة الذي أكد أن الاحتفاء بنخبة من المبدعين ضمن الدور السابعة عشرة لجائزة سلطان بن علي العويس الثقافية إنما هو احتفاء بالعطاء والإبداع والموهبة وتكريم لشخصيات قدمت الكثير في مجالات الثقافة والفكر والعلم.

 

وأضاف قرقاش قائلا: “قبل أشهر احتفلنا معا باليوم الوطني الخمسين لدولة الإمارات، والتي لطالما وضعت الإبداع والمبدعين ضمن أولوياتها واهتماماتها، باعتبار ذلك ركناً أساسياً من أركان مسيرة النهضة والتطور، وننظر إلى المستقبل بتفاؤل متسلحين بالعلم والثقافة والإبداع لمواصلة مسيرتنا في العقود المقبلة”.

 

وشدد على أن “الاحتفاء بهذه النخبة من المبدعين ضمن الدور السابعة عشرة لجائزة سلطان بن علي العويس الثقافية إنما هو احتفاء بالعطاء والإبداع والموهبة وتكريم لشخصيات قدمت الكثير في مجالات الثقافة والفكر والعلم”.

 

 

وخلص أنور محمد قرقاش إلى أن  “‏الجائزة أكدت على دورها الريادي في رعاية والاهتمام بالمبدعين والمثقفين، لذلك سعت دائما نحوهم أينما كانوا، وعليه نرحب بفوز كل من الشاعر إلياس لحود والروائي نبيل سليمان والناقد عبد الملك مرتاض والمفكر أحمد زايد، كما نعتز باختيار مؤسسة منتدى أصيلة لجائزة الإنجاز الثقافي والعلمي، ممثلة معنا هذه الليلة بشخص أمينها العام الأخ والصديق محمد بن عيسى”.

 

وألقى محمد بن عيسى أمين عام مؤسسة منتدى أصيلة، المؤسسة الفائزة بجائزة الإنجاز الثقافي والعلمي، كلمة نيابة عن الفائزين قال فيها، “تطورت في الإمارات في غضون العقود الماضية، منظومة فاعلة للنهوض بالفكر والثقافة بمختلف تجلياتهما، تعدى إشعاعها حدود الوطن، حيث فسحت الدولة، فضلا عن إمكاناتها، المجال للخواص الغيورين على الثقافة، لينفقوا عليها مما رزقهم الله من ثروة”.

 

وأضاف “هكذا تكاملت الأدوار الخاصة والعمومية، ما انعكس إيجابا وبسرعة على الحقل الثقافي الوطني، وبرزت أشكال من التحفيز والدعم والتشجيع، سواء من الدولة أو الأفراد الميسورين القادرين. ظهرت نتائجها، على المنتسبين لحقول الفكر والثقافة، أفرادا وهيئات؛ ليس في الإمارات العربية وحدها، بل شملت دولا عربية نالت حظها ونصيبها من ثمار النهضة الثقافية في دولة الإمارات”.

 

وأكد بيان مجلس الأمناء بشأن الفائز بجائزة الإنجاز الثقافي والعلمي، والذي تلته عضو مجلس الأمناء فاطمة الصايغ أن “لمؤسسةِ منتدى أصيلة بُعدا اجتماعيا وإنسانيا في أنشطتها، فهيَ تعمل على إعدادِ مدارس نموذجيةِ وتوفيرِ منحِ دراسيةِ ودارِ للتضامُنِ لإيواءِ العجزةِ وكبار السنِ، وتُشرفُ أيضا على مشروعٍ لإنجاز نحو 900 وحدةِ سكنيةِ مخصصةِ لإيواءِ سُكانِ دور الصفيح، فضلا عن المتاحف والمسارحِ وغيرها من المشاريعِ الإنتاجية”.

 

وقالت الصايغ إن “مهرجان موسم أصيلة الثقافيِ الدوليِ الذي يُقام بمدينة أصيلة المغربيةِ يُعدُ من أهم أشكالِ الجذبِ السياحيِ للمدينة، ويشتملُ على جميعِ المجالاتِ كالأدب والموسيقى وفنونِ الرسمِ والنحتِ، وتتحولُ المدينةُ خلالَ هذا المهرجانِ إلى معرض فني مفتوحِ يستقطب الزوّار والمبدعين والأدباءَ من شتّىَ أنحاءِ العالمِ، كما تستضيفُ خلالهُ إحدىَ الدولِ كضيف شرف، ويجتمع في فضاءِ ثقافيِ واحدِ الكُتّابُ والنقادُ والفرق الموسيقيةُ والفنانونُ والإعلاميونَ وغيرهم من المبدعين”.

 

وأضافت الصايغ: أن “مجلسَ أمناءِ مؤسسة العويس الثقافيةِ إذ يمنحْ جائزةَ الإنجازِ الثقافي والعلمي لهذه الدورةِ لمؤسسةِ منتدى أصيلة، يؤكد على دورِها الاستثنائيِ لتحقيقِ أهداف ثقافية واجتماعية وتنموية نابعة من عُمقِ القيمِ الحضاريةٍ للثقافةٍ الحرة التي تنتهج الحوارَ مع الآخر سبيلا لتعزيز الثقافة العربيةِ حول العالمْ، ولنشرِ فكرة التقبلِ والتسامُحِ لفهم الحضاراتِ الأُخرى، كما يؤكد المجلس على دورِ هذه المؤسسةِ الهادفِ إلى مد يد المعرفةِ ونشر العلم وتقديم المنح الدراسية والرعايةِ الاجتماعيةِ من أجلِ إسعادِ الآخرينَ ومساعدتهمِ لعيش حر كريمْ”.

 

وكرم عبد الغفار حسين عضو مجلس أمناء مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية، وبحضور رئيس وأعضاء مجلس الأمناء، كل من الشاعر إلياس لحود والروائي نبيل سليمان والناقد عبد الملك مرتاض والمفكر أحمد زايد ومنتدى أصيلة متمثلة بشخص أمينها العام محمد بن عيسى.

 

ثم بدأ صعود المكرمين إلى المسرح حيث قدم لهم عبد الغفار حسين عضو مجلس الأمناء الدروع التذكارية، وقد حصل كل فائز على مبلغ 120 ألف دولار أميركي وعلى ميدالية ذهبية حملت على وجهها الأول اسم الفائز، وعلى الوجه الأخر شعار الجائزة وهي مصنوعة من الذهب النقي 22 قيراط، ودرع كريستالية فاخرة فضلا عن شهادة فنية قيمة مكتوبة بخط يد عربي منوع بين الكوفي المربع والديواني والنسخ والديواني الجلي تشتمل مفردات الفوز، وتوشح الفائزون بوشاح الامارات حيث جلسوا على المسرح وخلفهم وقف أعضاء مجلس الأمناء لالتقاط الصور التذكارية.

 

يذكر أن الجائزة التي بلغ عدد الفائزين بها في مجمل دواراتها 101 فائز، وعدد محكميها 184 محكما، و84 استشاريا، تمثل واحدة من أرسخ الجوائز العربية حضورا وأكثرها حرصا على الشفافية والنزاهة واعتمادا على المعايير العلمية الدقيقة، وفي هذه الدورة السابعة عشر بلغ العدد الإجمالي للمرشحين في جميع حقولها 1847 مرشحا منهم 321 مرشحا في حقل الشعر، و480 مرشحا في حقل القصة والرواية والمسرحية، و285 مرشحا في حقل الدراسات الأدبية والنقد، و480 مرشحا في الدراسات الإنسانية والمستقبلية، و265 مرشحا في حقل الإنجاز الثقافي والعلمي.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق