بعد السلاح والتجارة والسياحة.. قطار التطبيع المغربي الاسرائيلي يصل محطة “الشأن الديني”

العبادي و غوفرين

استقبل أحمد عبادي الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، الأربعاء، ديفيد غوفرين رئيس مكتب الاتصال الإسرائيلي بالمغرب لتطبيع العلاقات بين الأئمة المسلمين والحاخامات اليهود.

 

وكتب غوفرين على حسابه الرسمي في تويتر “سعدت بلقاء الدكتور أحمد عبادي، تباحثنا خطط عمل تطبيقية عدة محاولين إخراجها إلى أرض الواقع، فيما يخص التعاون بين الأئمة المسلمين والحاخامات اليهود”.

 

وأكد غوفرين أن هذا “التعاون يهدف إلى تعزيز أسس التعايش والتسامح وقبول الآخر وتجاوز الاختلافات العقائدية للنهوض بمجتمعاتنا نحو مستقبل أفضل”.

 

 

جدير بالذكر أنه بعد توقيع اتفاقات أبراهام التي بموجبها تم إعادة العلاقات المغربية الإسرائيلية، على خلفية الاتفاق الثلاثي الموقع بين الرباط وتل أبيب وواشنطن، سجلت حركية كبيرة بين الجانبان من خلال عودة حركية الطيران المباشر، وشراء الأسلحة مع زيادة كبيرة في حجم التبادل التجاري بين البلدان.

 

هذا وأعلن المغرب في 10 دجنبر 2020، استئناف العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل بعد توقفها عام 2000 بعد اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية، كما أن المغرب رابع دولة عربية توافق على التطبيع خلال سنة 2020، بعد الإمارات والبحرين والسودان، فيما ترتبط مصر والأردن باتفاقيتي سلام مع إسرائيل.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق