إسبانيا ترفض تحديد تاريخ زيارة رئيس حكومتها للمغرب وتحدد خارطة الطريق لوحدها

أكدت صحيفة “الإسبانيول” من خلال تصريحات لوزير الخارجية الإسباني خوسي مانويل ألباريس، رفض الأخير تحديد تاريخ معين لزيارة رئيس حكومته بيدرو سانتيش إلى الرباط واستقبال الملك محمد السادس له، وأرجع ألباريس التأخير الحاصل بعدم رغبة مدريد في استئناف سريع للعلاقات حتى يتم تحديد خارطة طريق تتماشى والقرن 21، بحسب تعبيره.

 

وعاد الحديث في إسبانيا والمغرب على نوعية العلاقات السائدة في الوقت الراهن بسبب عدم زيارة رئيس حكومة مدريد بيدرو سانتيش إلى الرباط ثم تجميد تبادل الزيارات بشكل لافت لم يسبق له مثيل في العقود الأخيرة، وغياب مؤشرات قوية على استئناف طبيعي يتجلى في عودة الزيارات وأساسا عودة سفيرة المغرب إلى إسبانيا.

 

ويتضح من خلال هذه التطورات حدوث تغيير في رؤية إسبانيا لجارها الجنوبي، وجاء ذلك في وثيقة “استراتيجية الأمن القومي الإسباني” التي صادقت عليها حكومة مدريد نهاية دجنبر الماضي باستعمال مصطلحات يمكن وصفها بالـ”مستفزة” للرباط بالحديث عن ضرورة ما أسمته “التعاون المخلص” ثم التركيز على استراتيجية خاصة بمدينتي سبتة ومليلية المحتلتين لمواجهة ما اعتبرته مخططات المغرب.

 

وقال “مانويل ألباريس” إن “العلاقات مع المغرب هي إستراتيجية ويجب أن تبنى على أسس واضحة، مطالبا بضرورة التريث في استئناف العلاقات مع المغرب بشكل دائم طالما لم يتم تجاوز أخطاء الماضي، ومستبعدا أيضا القيام بأي دور في الأزمة الشائكة بين المغرب والجزائر”.

 

وفشلت المفاوضات السرية بين المغرب وإسبانيا والتي جرت على مستويات متعددة إذ يتشبث كل طرف بموقفه، إذ تطالب الرباط مدريد بالموافقة على مقترح الحكم الذاتي والكف عن مبادرات تعيق حشد الدعم له، إذ كانت أول دولة عارضت علانية اعتراف ترامب بمغربية الصحراء.

 

وفي ظل استمرار المغرب على مواقفه من عدم استئناف العلاقات إلا بموقف لين من إسبانيا في نزاع الصحراء المغربية، على الأقل عدم معارضة أي مبادرة ما وسط الاتحاد الأوروبي تعطي الأفضلية للحكم الذاتي، ثم إصرار إسبانيا على تصور جديد يقوم على الحصول على ضمانات من المغرب في مجالات منها الهجرة، ترى أوساط سياسية مهتمة بمستقبل العلاقات الثنائية ضرورة دخول طرف ثالث للوساطة وتقريب وجهات النظر.

 

وبحصوص ضرورة دخول طرف ثالث، كشفت صحيفة الإسبانيول أنه “لا توجد دول مرشحة للقيام بدور الوساطة في الوقت الراهن، وجرى الحديث عن فرنسا ولكنها استبعدت القيام بأي دور بل تمر علاقاتها بالمغرب ببرودة ملحوظة نتيجة ملف “بيغاسوس”، حيث لا توجد زيارات بين الرباط وباريس على مستوى المسؤولين الوزاريين”.

 

وإذا كان المسؤولون الإسبان يدلون بتصريحات في البرلمان ولوسائل الإعلام، يلتزم المغرب الصمت دون إصدار أي بيان توضيحي، كما أنه بدوره لم يتوصل بضمانات من إسبانيا حول الصحراء حتى تعود السفيرة.

 

وشهدت العلاقة بين المغرب وإسبانيا أزمة على خلفية استضافة مدريد بين أواخر شهر أبريل ومطلع يونيو 2021، زعيم جبهة البوليساريو الانفصالية إبراهيم غالي بهوية مزيفة بدعوى تلقي العلاج من كورونا، بالرغم من أنه متهم بارتكاب “جرائم حرب”.

 

وزاد من تعميق الأزمة تدفق نحو 8 آلاف مهاجر غير نظامي منتصف ماي الماضي، بينهم قاصرون مغاربة إلى مدينة سبتة وهو ما اعتبره مسؤولون إسبان وأوروبيون محاولة من الرباط للضغط على مدريد بعد استقبالها الانفصالي غالي.

 

وفي يوليوز الماضي، عين رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز، “خوسيه مانويل ألباريس” وزيرا للخارجية بدلا من “أرانتشا غونزاليس لايا”، لتحسين العلاقات مع المغرب، وتدبير ملفات دبلوماسية‎ أخرى، إلا أن كل ذلك لم يتجه في طريق الصلح.

 

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق