فيديو: هدف ميسي يمنح فوزا صعبا لبرشلونة أمام اتلتيكو مدريد

صورة تعبيرية

قاد النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي برشلونة الأحد إلى صدارة موقتة لترتيب الدوري الاسباني لكرة القدم، بتسجيله هدف فوز في الدقائق الأخيرة (2-1) على المضيف اتلتيكو مدريد الرابع في قمة المرحلة الرابعة والعشرين.

 

ورفع برشلونة رصيده إلى 54 نقطة بفارق نقطتين أمام ريال مدريد الذي يلعب في وقت لاحق في ضيافة فياريال السادس وله مباراة مؤجلة، وبالفارق نفسه أمام اشبيلية الذي فاز السبت على ريال بيتيس 2-1.

 

وحقق النادي الكاتالوني فوزه الحادي عشر على نادي العاصمة في آخر 14 مباراة بينهما في الدوري، وانعدمت آمال الثاني بالمنافسة على اللقب بعدما تجمد رصيده عند 45 نقطة وبات تركيزه محصورا بالمنافسة الصعبة على المركز الثالث المؤهل مباشرة إلى دوري أبطال اوروبا.

 

وأمام أكثر من 52 ألف متفرج على ملعب فيسنتي كاليدرون، شهدت تشكيلة اتلتيكو عودة المدافع الدولي الاوروغواياني دييغو غودين، والحارس السلوفيني يان اوبلاك بعد غياب أسابيع بسبب الإصابة.

وتميز الشوط الأول بضغط مكثف من المضيف الذي تفوق لاعبوه بدنيا، وبتألق الحارسين اوبلاك والألماني مارك اندريه تير شتيغن.

 

وبقيت الشباك نظيفة في الشوط الأول "النظيف" الذي لم ترفع فيه أي بطاقة، واختتم بتعادل مرضي للاعبي مدرب برشلونة لويس انريكي قياسا على أدائهم، ومخيبا للاعبي الأرجنتيني دييغو سيميوني بعد سيطرة شبه مطلقة.

 

وظهر بشكل واضح الارتباك والضعف في دفاع برشلونة الذي كادت شباكه تهتز 4 مرات لكن البلجيكي يانيك كاراسكو والفرنسي انطوان غريزمان لم يحسنا استغلال الفرص السهلة قبل ان يسجل الفريق الكاتالوني أول ظهور في منطقة مضيفه في الدقيقة 29 عندما سجل الاوروغوياني لويس سواريز هدفا الغي بداعي لمس الكرة باليد.

 

وفي الشوط الثاني الذي ظهرت فيه الصفراء 6 مرات اثنتان منها لبرشلونة واحداهما لميسي، بادر برشلونة الى الهجوم منذ البداية، وشكل خطورة واضحة بعد تعاون مشترك بين الارجنتيني وزميله الاوروغواياني لويس سواريز الذي فوت فرصة لافتتاح التسجيل في الدقيقة 48، ومثله فعل مهاجم اتلتيكو الفرنسي انطوان غريزمان الذي سدد من انفراد تام في جسد الحارس الالماني (51).

 

وخلافا لمجريات المباراة وضغط اتلتيكو، سجل برشلونة هدفا بعدما استغل البرازيلي رافينيا الغائب إجمالا عن أجواء اللقاء، معمعة أمام المرمى وركن الكرة في الشباك من بين أقدام مدافعي اتلتيكو (64).

 

الا أن اتلتيكو لم يتأخر في الرد من خلال غودين، احد أفضل لاعبي الكرات الرأسية، والذي استغل ركلة حرة نفذها كوكي من الجهة اليسرى في الدقيقة 70، ليرتقي اليها بين ثلاثة من مدافعي برشلونة.

 

إلا أن سيناريو الهدف الأول تكرر في الدقائق الأخيرة، اذ استغل ميسي جملة من الأخطاء الدفاعية ليسجل الهدف الثاني (87) وينقذ فريقه، رافعا رصيده الى 20 هدفا في صدارة ترتيب الهدافين.

 

وهو الفوز الثاني لبرشلونة على ملعب اتلتيكو في فبراير، اذ فاز بالنتيجة نفسها في الأول من الشهر في الدور الثالث من كأس اسبانيا، وتعادل الفريقان ايابا على ملعب نو كامب في السابع منه.

 

وعوض النادي الكاتالوني بهذه النتيجة بعض الشيء خسارته القاسية على ملعب باريس سان جرمان الفرنسي صفر-4 في ذهاب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا.

 

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق