بوريطة يؤيد موقف مولاي حفيظ العلمي.. الاتفاق مع تركيا “كان خاطئا”

قال وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، إن “اتفاق التبادل الحر التي أبرمها المغرب مع تركيا كان خاطئا”، وهو نفس الموقف الذي كان قد أعلنه وزير الصناعة السابق مولاي حفيظ العلمي الذي دخل في صراع مع الجانب التركي قبل أن يصلا إلى اتفاق مرضي للبلدين.

 

وكشف بوريطة في حديث له أمام أعضاء لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين في الخارج بمجلس النواب، -كشف- أن “المغرب خاض معركة من أجل مراجعة اتفاق التبادل الحر مع تركيا المعمول به منذ سنة 2006”.

 

وأوضح في معرض حديثه، أن “مراجعة اتفاق التبادل الحر مع تركيا جاءت ثمرة اجتماعات متعددة عقدت مع وزراء أتراك، من بينهم وزير الخارجية ووزير الدفاع،واقتنعوا في الأخير بصواب مقاربتنا، لأن الاتفاق لم يكن إيجابيا بالنسبة لنا”.

 

وكانت الرباط في عهد وزير الصناعة السابق مولاي حفيظ العلمي بادرت إلى طلب تعديل الاتفاق المعمول به منذ 2006، بعدما اعتبرت أنه مضر بالاقتصاد الوطني، وخصوصا قطاع النسيج والملبوسات، بسبب اعتماد تركيا سياسة دعم لصادراتها، وهو ما ينتج عنه إغراق للأسواق المستهدفة.

 

وأكد وزير الخارجية ناصر بوريطة أن “وزارته قامت بتقييم جميع الاتفاقيات التي أبرمها المغرب مع مختلف الدول، فتم الوقوف على ما تحقق منها وما لم يتحقق، مشددا على ضرورة “أن تكون اتفاقيات التبادل الحر مؤطرة”.

 

جدير بالذكر أن مجلس النواب صادق على تعديل اتفاقية التبادل التجاري الحر مع تركيا شهر فبراير من السنة الجارية، وذلك بعد اتفاق المغرب وتركيا على تعديل الاتفاقية في غشت 2020 ومصادقة المغرب على التعديل في أكتوبر 2020.

 

ويتيح التعديل للمغرب فرض رسوم جمركية لمدة 5 سنوات على عدد من المنتجات الصناعية التركية، على أن تنعقد اللجنة المشتركة المغربية التركية قبل انتهاء فترة الخمس سنوات بثلاثة أشهر، لتقييم ما إذا كانت هناك حاجة للتمديد.

 

وأشارت تقارير غير رسمية إلى أن قيمة الواردات المغربية من تركيا بلغت 2.3 مليار دولار في 2019، بزيادة 16 بالمئة مقارنة مع 2018، في مقابل ذلك بلغت قيمة صادرات المغرب إلى تركيا خلال 2019 حوالي 700 مليون دولار.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق