ماذا لو قرر خليلوزيتش مصالحة زياش؟ .. الفيفا تعقد إمكانية إعادته للمنتخب

استعاد النجم المغربي حكيم زياش ثقة مدربه في تشيلسي الانجليزي، الألماني توماس توخيل، وأصبح ركيزة أساسية في التشكيلة الرسمية بعد أن قدم مبارتين في المستوى الكبير الأولى في دوري أبطال أوروبا ضد جوفونتوس الايطالي والثانية ضد مانشستر يونايتد في الدوري الانجليزي وحصل على أفضل تنقيط في المباراة، وقدم خلالهما إشارات إلى تغير أسلوبه في اللعب وأصبح أكثر اندفاعا وقتالية من أجل مساعدة زملائه.

 

تغير زياش نحو الأفضل يحرج خليلوزيتش الذي عاب عليه عدم الانضباط والتراخي في الملعب، وقد يستدعيه لمعسكر المنتخب الوطني المغربي استعدادا لكأس إفريقيا للأمم التي ستقام في يناير المقبل سنة 2022، لكن إصرار الفيفا على تنظيم كأس العالم للأندية بالتزامن معها قد تعقد المهمة.

 

وقد أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” عن إقامة مونديال الأندية المقبل في الإمارات من 3 إلى 12 فبراير في الوقت الذي سيكون فيه كأس إفريقيا جاريا حيث ستكون البداية يوم 9 يناير ومباراة النهائي يوم 6 فبراير.

ولأن الفيفا سمحت للأندية بالاحتفاظ بلاعبيها فإن المنتخب الوطني المغربي قد يجد صعوبة في استعادة حكيم زياش من تشيلسي وكذلك بدر بانون من الأهلي المصري إذا ما أقنع المدرب خليلوزيتش.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق

إقرأ أيضاً