رسالة غانتس قبيل إقلاع طائرته من المغرب نحو إسرائيل!

 

غادر وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس المغرب مساء الخميس في ختام زيارة غير مسبوقة إلى المملكة، تميزت بتوقيع الدولتين اتفاقا غير مسبوق للتعاون الأمني يعمق علاقاتهما، في خطوة أثارت غضبا في الجارة الجزائر.

 

 

قبيل إقلاع طائرته نحو إسرائيل قال غانتس إن زيارته للمغرب التي استغرقت يومين، “أعطت دفعا قويا لأمن إسرائيل وعلاقاتها الخارجية”.

 

 

واستأنف البلدان علاقاتهما الدبلوماسية قبل عام في إطار اتفاق ثلاثي تعترف بموجبه الولايات المتحدة بسيادة المغرب على صحرائه.

 

 

الأربعاء، وقع غانتس ونظيره المغربي عبد اللطيف لوديي مذكرة تفاهم تعزز التعاون الأمني والعسكري بين البلدين، وتتيح خصوصا للمغرب اقتناء معدات إسرائيلية عالية التكنولوجيا بسهولة. وهي أول زيارة رسمية لوزير دفاع إسرائيلي إلى المملكة.

 

 

يمكن الاتفاق الأمني أيضا من “نقل التكنولوجيا والتكوين وكذلك التعاون في مجال الصناعة الدفاعية”، بحسب ما أوضحت القيادة العليا للقوات المسلحة الملكية المغربية. وهو الأول من نوعه بين إسرائيل ودولة عربية، وفق الجانب الإسرائيلي.

 

 

الخميس أجرى وزير الدفاع الإسرائيلي مباحثات مع مدير جهاز المخابرات الخارجية المغربي محمد ياسين المنصوري، بدون أن يعقبه إصدار أي بيان. وكان تباحث أمس مع مسؤولين عسكريين على رأسهم المفتش العام للقوات المسلحة الجنرال بلخير الفاروق، وكذلك وزير الخارجية ناصر بوريطة.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق