•   تابعونا على :

ابرز اهتمامات صحف أوربا الغربية الصادرة اليوم

الأيام24+و م ع2017/02/08 12:07
ابرز اهتمامات صحف أوربا الغربية الصادرة اليوم
صورة تعبيرية

اهتمت الصحف الصادرة بأوروبا الغربية اليوم الأربعاء بعدد من المواضيع منها تطورات قضية مرشح اليمين الوسط للرئاسة الفرنسية فرونسوا فيون ،والزيارة التي قامت بها المستشارة الألمانية لبولندا ، وتقرير منظمة العفو الدولية حول تعذيب وإعدام النظام السوري لآلاف المدنيين ، والقانون الإسرائيلي الجديد الذي يشرع البؤر الاستيطانية ، ومحاكمة ثلاثة انفصاليين كاطالانيين ، وتقرير السنوي للمكتب الفدرالي للمخطط حول جودة الحياة في بلجيكا وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

 

ففي فرنسا، واصلت الصحف اليومية تعليقاتها على آخر تطورات قضية زوجة مرشح اليمين الوسط فرونسوا فيون حيث كتبت (لوموند) في مقال تحت عنوان "فرونسوا فيون يقوم بهجوم مضاد ويغلق الباب أمام المخطط باء" أن فيون، وأمام تراجعه بسبب توظيفات وهمية لزوجته وابنيه، قام بكشف جميع أوراقه خلال ندوة صحفية بمقر حملته بدت وكأنها آخر فرصة لإنقاذ ترشحه للانتخابات الرئاسية.

 

من جانبها، أكدت (ليبيراسيون) أنه غداة ندوته الصحفية، يشتد الخناق على مرشح اليمين بعد المعطيات الجديدة التي كشفت عنها جريدة (لوكانار) بخصوص تعويضات عن فقدان العمل غير مستحقة حصلت عليها زوجته بينيلوب فيون من البرلمان.

 

أما (لوفيغارو) فقالت إن اليمين يرص صفوفه وراء فرونسوا فيون، مشيرة إلى أن المرشح للرئاسة يشن هجوما ويعتزم إطلاق حملة عرفت توقفات منذ أسبوعين.

 

وفي ألمانيا اهتمت الصحف بمواضيع كان أهمها الزيارة التي قامت بها المستشارة الالمانية أنغيلا ميركل لبولندا وإجرائها مباحثات مع رئيسة الوزراء البولندية بياتا شيدلو، وكذا التقرير الجديد الذي أصدرته منظمة العفو الدولية وتتهم فيه النظام السوري بتعذيب وإعدام الألاف من المدنيين.

 

فكتبت صحيفة (لايبسيغر فولكستسايتونغ) في تعليقها أن الزيارة رسمت صورة متوازنة وإيجابية عن المستشارة ميركل التي كان آداؤها رائعا وتعكس ثقة كبيرة في التعامل تجسد بها قوة ألمانيا مشيرة إلى أن بولندا معروف أنها قلقة من روسيا إلا أن شيدلو أكدت على الإبقاء على السياسة الأمنية على وضعها إذا لم تتحرك روسيا فيما أعلنت العزم على تعزيز التعاون في القضايا الأوروبية وتوثيق التعاون الأمني مع ميركل التي وعدت بزيادة جديدة في نفقات الدفاع.

 

من جانبها كتبت صحيفة (هاندلسبلات) في تعليقها على زيارة ميركل أنها بمثابة ضربة أخرى للرئيس الأمريكي دونالد ترامب إذ حققت عكس ما يرغب في تحقيقه مبرزة أن تهديدات ترامب تسعى إلى أوروبا منقسمة إلا أن ذلك لن يتحقق إذ مرة أخرى وبتلقائية تتوجه وارسو نحو برلين.

 

أما صحيفة (لاندستسايتونغ) فلاحظت أن محاولة عملية ربط أوروبا الوازنة ببولندا ، يأتي اعتبارا للتغيرات التي يشهدها هذا العصر معتبرة أن العلاقات في طريق التحسن أكثر . 

 

وحول الوضع في سوريا تساءلت صحيفة (نويه أوسنايبروكر تسايتونغ) من "يوقف هذا الرعب " مشيرة إلى أن منظمة العفو الدولية اتهمت النظام السوري من جديد بقيامه بعمليات تعذيب وإعدام جماعية مما أدى إلى غضب دولي ملاحظة أنه منذ فترة طويلة لم تصل مثل هذه التقارير من سوريا وهي تقارير لا يخشى منها النظام إذ يبدو أن مواقف قادة العالم غير مؤثرة .

 
وفي بلجيكا، سلطت الصحف الضوء اليوم الأربعاء على خلاصات التقرير السنوي للمكتب الفدرالي للمخطط حول جودة الحياة في بلجيكا، ورأي النيابة العامة لمحكمة العدل الأوروبية التي أيدت منح تأشيرة إنسانية من قبل بلجيكا لأسرة سورية من حلب.

 

فتحت عنوان " الفقر يتفاقم في بلجيكا "، ذكرت (لوسوار) نقلا عن التقرير السنوي للمكتب الفدرالي للمخطط حول جودة الحياة في بلجيكا أن عدد الأسر التي تؤجل أو تمتنع عن اللجوء إلى العلاج تضاعف أربع مرات. كما أن عدد الأشخاص المثقلين بالديون ارتفع إلى 60 في المائة.

 

وقالت الجريدة، نقلا عن التقرير، إن " الفقراء راضون تقريبا بمصيرهم أكثر من الأغنياء وحتى الأثرياء".


من جانبها، اهتمت (لاديرنيير أور) بتطورات قضية الأسرة السورية التي تطالب بتأشيرة الدخول إلى بلجيكا.

 

وكتبت الجريدة في هذا الإطار تحت عنوان " المحكمة الأوروبية تتحدى تيو فرانكين " أن النائب العام للمحكمة الأوروبية باولو مينغوزي اعتبر أن " الدول الأعضاء عليهم منح تأشيرة إنسانية عند وجود أسباب جادة تؤكد أن هذا الرفض سيؤدي بالأشخاص الذي يبحثون عن الحماية الدولية للتعذيب أو معاملات غير إنسانية أو مهينة ".

 

وفي البرتغال، اهتمت الصحافة على الخصوص بالقانون الإسرائيلي الجديد الذي يشرع البؤر الاستيطانية وسياسة المجر اتجاه اللاجئين.

 

فكتبت صحيفة (بوبليكو) تحت عنوان " إسرائيل متهمة بإضفاء الشرعية على سرقة الأراضي الفلسطينية " مشيرة إلى أن أشكالية القانون الجديد هو أن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها في إسرائيل تشريع مسألة ملكية خارج "الخط الأخضر" الذي تم ترسيمه في سنة 1949، والذي يظل المرجع الأساسي في حالة عدم وجود اتفاق نهائي بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

 

ووفق الصحيفة فإن تشريع ملكية الأرض قد يمهد الطريق لضم الأراضي الفلسطينية ، مشيرة إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس ، قد صرح في هذا الصدد بالقول إن " القانون يشكل انتهاكا للقانون الدولي وستكون له تداعيات قانونية كبيرة على إسرائيل".

 

من جهة أخرى، كتبت صحيفة (عنوان دياريو دي نوتيسياس) تحت عنوان "المجر تريد وقف جميع اللاجئين " مضيفة أن حكومة فيكتور أوربان تعتزم اعتقال جميع اللاجئين الذين يطلبون اللجوء في المجر في مركز خاص.

 

واضافت الصحيفة أن هذا الإجراء ينطبق في جميع مراحل عملية تقييم طلب اللجوء ، ووفق سلطات بودابست، فإنها تسعى لمنع اللاجئين من التحرك بحرية في جميع أنحاء البلاد ، مذكرة أنه في سنة 2016، تقدم أكثر من 29 ألف شخص بطلب اللجوء في المجر.


وفي إسبانيا، اهتمت الصحف بمحاكمة ثلاثة مسؤولين كاطالونيين ، وعلى رأسهم الرئيس السابق للحكومة الإقليمية أرتور ماس، بتهمة تنظيم استفتاء غير شرعي حول استقلال كاطالونيا في نونبر 2014، وكذلك بالاتصال الهاتفي الأول بين رئيس الحكومة ماريانو راخوي والرئيس الامريكي دونالد ترامب.

 

وذكرت صحيفة (الباييس) أن شهودا قالوا أمام المحكمة أن ماس قرر عمدا تجاهل الحظر من قبل المحكمة الدستورية لتنظيم هذا الاستفتاء كما استخدم موارد الحكومة الإقليمية لهذا الغرض.

 

وأكدت الصحيفة ان الحكومة المحلية واصلت استعداداتها لهذا الاستفتاء البديل على الرغم من حظره من قبل المحكمة الدستورية، مشيرة إلى أن ذلك يتناقض مع أطروحة الرئيس السابق للحكومة المحلية لكاطالونيا الذي صرح في المحكمة أنه تم تنظيم هذ الاستفتاء من قبل المتطوعين فقط.

 

وكشفت صحيفة (الموندو) من جهتها، أن حكومة ماس حافظت على تعبئة الموارد اللازمة لتنظيم الاستفتاء، مثل أجهزة الحاسوب وصناديق الاقتراع، حتى بعد حظر الاستفتاء من قبل المحكمة الدستورية.

 

من جانبها، أشارت صحيفة (ا بي سي) إلى أن رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي اقترح أن يكون " محاور الولايات المتحدة" مع أوروبا وأمريكا اللاتينية خلال أول اتصال هاتفي له مع الرئيس دونالد ترامب.

 

وذكرت الصحيفة ان القائدين ناقشا خلال اتصالهما ، قضايا الأمن والدفاع، والازدهار الاقتصادي الاسباني والبريكسيت.

 

وفي بريطانيا تركز اهتمام الصحف بالخصوص على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ، وبعطلة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما في إحدى جزر الكاريبي، واعتراض سلاح الجو البريطاني لطائرة باكستانية.

 

فتناولت صحيفة (الغارديان ) الموقف الذي أعربت عنه يوم أمس الثلاثاء الحكومة البريطانية في بيان لها والذي اكدت فيه أنها لن تعيد فتح المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي في حالة رفض البرلمان الاتفاق على خروج المملكة من الاتحاد.

 

وذكرت أنه في الشهر الماضي، وعدت ماي بأن تطلب من البرلمان الموافقة على شروط اتفاق بشأن خروج المملكة المتحدة بعد عامين من المفاوضات، لكنها حذرت من أنه في حالة رفض الاتفاق، فإن المملكة المتحدة ستغادر الاتحاد الأوروبي مهما حصل .

 

ووفق صحيفة (تايمز) فإن الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما أقام مع زوجته ميشيل في إحدى جزر الكاريبي التي يملكها الملياردير البريطاني ريتشارد برانسون، حيث كرس وقته لممارسة الرياضات المائية.

 

وأضافت أن الزوجين ذهبا في جزيرة موسكيتو في جزر فيرجن البريطانية، بعد وقت قصير من تنصيب دونالد ترامب.

 

أما بالنسبة لصحيفة (الأندبندنت) ، فذكرت أن وحدات من سلاح الجو الملكي اعترضت طائرة ركاب باكستانية وإجبارها على التوجه نحو مطار ستانستد شمال لندن الذي حطت فيه بسلام بدل الهبوط في مطار هيثرو الدولي.

 

وأشارت الصحيفة أن مطار ستانستيد يعتبر واحد من خمس مطارات تشتغل بالعاصمة البريطانية، إذ جرت العادة أن تحول كل الطائرات المشتبه بها نحو مطار هذا المطار. 

تعليقات الزوار ()

اوقات القطار

الإنطلاق من
الوصول الى

أوقات الصلاة و حالة الطقس

اختر مدينتك
حالة الطقس
الحرارة العليا°C
الرطوبة%
سرعة الرياح mps
الصلاةالتوقيت
الفجر00
الظهر00
العصر00
المغرب00
العشاء00