المغرب وجيبوتي يبحثان تعزيز العلاقات بين البلدين

 

شكلت سبل توطيد العلاقات بين المغرب وجيبوتي محور المباحثات التي جرت، اليوم الخميس بالعاصمة الجيبوتية، بين وفد من البرلمانيين المغاربة ورئيس الجمعية الوطنية في جيبوتي، السيد محمد علي حميد.

 

 

وتباحث الوفد البرلماني المغربي، برئاسة محمد التويمي بنجلون، الذي يشارك في أشغال الدورة الـ 76 للمجلس التنفيذي، والدورة الـ43 لمؤتمر الاتحاد البرلماني الإفريقي، المنعقد في جيبوتي، مع محمد علي حميد، الرئيس الحالي لمجلس الاتحاد البرلماني الإفريقي، حول السبل الكفيلة بمواصلة توطيد العلاقات بين البلدين، لا سيما في المجالين التشريعي والبرلماني.

 

 

وبعدما استعرضا علاقات التعاون الممتازة القائمة بين البلدين، لا سيما في المجالات الأكاديمية والقضائية والصحية، اتفق الجانبان على تشكيل مجموعات صداقة برلمانية في قادم الأيام، قصد الدفع بالعمل البرلماني المشترك بالبلدين.

 

 

كما بحث التويمي وحميد إمكانيات تبادل الزيارات بين الوفود البرلمانية، وإبرام مذكرة تفاهم بين السلطتين التشريعيتين، وذلك بهدف إعطاء زخم جديد للعلاقات بين الغرف البرلمانية للبلدين.

 

 

وبالمناسبة ذاتها، نوه المسؤولان بالعلاقات الممتازة القائمة بين البلدين على المستوى السياسي، وتبادل الدعم بين الطرفين في قضايا حيوية من قبيل الوحدة الترابية والسيادة الوطنية لكل بلد.

 

 

كما بحث الجانبان الصعوبات التي يواجهها البرلمان الإفريقي، مؤكدين على الحاجة إلى مضاعفة الجهود من أجل تحقيق مزيد من التنسيق والتشاور، وذلك بغية تجاوز التعثر الذي يشهده.

 

 

وكان الوفد المغربي مرفوقا، خلال هذا الاجتماع، بالقائم بالأعمال بسفارة المملكة المغربية المعتمد بجيبوتي، مبارك الحداوي.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق