العملات الرقمية: الصين تحظر التداول بالبيتكوين وأخواتها

صورة لعملة رقمية مفترضة وعلم الصين
Reuters
القرار الصيني يعني منع جميع العملات الرقمية ومنها بيتكوين
أعلن المصرف المركزي الصيني أن كل التحويلات باستخدام العملات الرقمية ستكون غير قانونية، ما يعني منع العملات الرقمية كافة، مثل بيتكوين. وقال بيان صادر عن مصرف الشعب الصيني إن "العملات الافتراضية، والمعاملات المالية والاقتصادية المتعلقة بها، غير قانونية" وأضاف أنها "تهدد بشدة مدخرات المواطنين". وتعدّ الصين واحدة من أكبر أسواق العملات الرقمية في العالم؛ وقد تراجع سعر البيتكوين بنحو ألفي دولار أمريكي بعد الإعلان الجديد. هذه الخطوة هي الأحدث في الحملة التي تشنها الصين على العملات الرقمية، والتي تراها بكين في أحسن الافتراضات استثماراً متقلباً للمضاربة، وفي أسوأ الاحتمالات وسيلة لغسيل الأموال. وتمنع الصين بشكل رسمي تداول العملات الرقمية منذ عام 2019، لكنها سمحت باستمرار التحويلات الخارجية باستخدامها. وحذرت العديد من المؤسسات الصينية مشتري العملات الرقمية من أنها لا توفر أي حماية للعمليات بالبيتكوين، أو أي عملات رقمية أخرى. ويأتي ذلك في الوقت الذي تمارس فيه السلطات الصينية المزيد من الضغوط على هذا القطاع. وقبل نحو 3 أشهر أبلغت الحكومة الصينية المصارف بوقف تسهيل التحويلات باستخدام العملات الرقمية، وحظرت عمليات تعدينها. تتطلب عمليات التعدين استخدام أجهزة كومبيوتر قوية، وكميات هائلة من الطاقة الكهربائية، للحصول على عملات رقمية جديدة. وتعتبر خطوة اليوم أحدث مؤشر على أن الصين ترغب بقوة في القضاء على قطاع العملات الرقمية، بكل أشكاله. ويؤكد البيان الحكومي بوضوح أن جميع المتورطين في "الأنشطة المالية غير القانونية" يرتكبون جريمة، وسيخضعون للمحاكمة. كما تعتبر الصين المواقع الأجنبية التي تبيع العملات الرقمية للمواطنين غير قانونية أيضاً. تعدين العملات الرقمية تعتمد تقنية تعدين العملات الرقمية على ربط عدد كبير من أجهزة الكومبيوتر القوية، لتعمل معاً على تأكيد ومراجعة الأرقام والرموز وتحويلها إلى نظام مشترك يعرف باسم "بلوكتشاين". وفي المقابل، ترسل عملات رقمية بشكل عشوائي لأصحاب هذه الأجهزة، لقاء استخدام كومبيوتراتهم، في ما يعرف باسم التعدين الرقمي. وبما أن الصين معروفة بأسعار الطاقة الكهربائية والكومبيوترات الرخيصة، فقد كانت دوماً أكبر مقر لعمليات التعدين الرقمي في العالم. وأصبحت عمليات التعدين الرقمي شائعة جداً في الصين لدرجة أن أصحاب متاجر الألعاب الرقمية حول العالم، يلومون السلطات الصينية على شحّ بطاقات الفيديو عالية القدرة في الأٍواق، لاستخدامها في التعدين. وعام 2019 استهلكت الصين 75 بالمئة من الطاقة حول العالم كله، في تعدين البيتكوين، وتراجعت النسبة إلى 46 بالمئة في العام الجاري، بسبب الحملة التي تشنها الصين على القطاع.

شاهد أيضا

التعليقات مغلقة.