الطائرات النفاثة التي ستعزز القوة الجوية للمغرب

في إطار تعزيز ترسانته العسكرية، يستعد المغرب للتوصل بأربع طائرات من نوع Gulfstream G550 الأمريكية المتخصصة في الرصد الاستخباراتي والمراقبة.

 

ويأتي اقتناء هذا النوع من الطائرات النفاثة لتعويض الأعمال التي تقوم بها طائرات فالكون وهيركوليس التي يتوفر عليهما المغرب حاليا، حيث تعتبر هذه الطائرات من النوع الذي يستخدم في الحروب الإلكترونية، وتُستخدم في الطلعات التي تستهدف المراقبة والرصد.

 

وتفوق  قيمة الصفقة 200 مليون دولار أمريكي، لاسيما أن سعر الطائرة الواحدة منها يفوق 50 مليون دولار، حيث تنضاف هذه الصفقة إلى عدد مهم من الصفقات التي أبرمها المغرب في السنوات الأخيرة لتعزيز وتحديث ترسانته العسكرية، خاصة في المجال الجوي.

 

وكان المغرب، قد عقد صفقة لاقتناء صفقات متعددة لاقتناء مقاتلات جوية، مثل إف 16 الأمريكية، وطائرات مسيرة درون من إسرائيل وأمريكا وتركيا، إضافة إلى مروحيات، كالأباتشي ومروحيات تركية من النوع الهجومي.

 

ومن المقرر أن تتسلم المملكة المغربية قريباً الدفعة الأولى من طائرات أباتشي ” AH64E” الأمريكية، في إطار تطبيق مضامين العقد الموقع بين شركة “بوينغ” لصناعة الطائرات والقوات المسلحة الملكية الذي بموجبه ستحصل الأخيرة على 24 مروحية أباتشي.

 

كما أبرم مؤخرا صفقة مع شركة “Aselsan” التركية المصنعة للأسلحة، من أجل الحصول على منظمومة “Koral-EW” أو “منظومة كورال للحرب الإلكترونية”، وفق ما كشف عنه موقع “غلوبال ديفانس كورب”.

 

وتُعتبر هذه المنظومة العسكرية الإلكترونية قابلة للتنقل البري على متن الشاحنات العسكرية، وتُستعمل في التشويش على ردارات الأعداء وتحديد أماكنها وتعطيلها، إضافة إلى القيام بهجمات عسكرية إلكترونية، وتصل قدرة هذه المنظومة على الوصول إلى أهداف في محيط 200 كيلومتر.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق