‎ ” الطريق إلى كابول” يواصل نجاحه

أظهر فيلم "الطريق إلى كابول" لمخرجه ابراهيم الشكيري مقاومته لتعرضه للقرصنة بعد  أن كانت قد  تسربت نسخة منه إلى موقع" يوتوب" قبل أن يتم حذفها، حيث ظل  الفيلم  على الرغم من ذلك يحظى بإقبال الجمهور على مشاهدته في القاعات السينمائية.

‎"الطريق إلى كابول" الذي جمع في قالب كوميدي بين أسماء أصبحت لها مكانتها في عالم السينما من بينها أمين الناجي، وسعيد باي ورفيق بوبكر، كان أول فيلم مغربي يحقق أعلى الإيرادات من خلال استمرار عرضه في القاعات السينمائية الوطنية لما يقارب السنتين.

‎فقد حظي فيلم ابراهيم الشكيري منذ أول عرض  بإعجاب الجمهور من مختلف الأعمار، حيث عالج مخرجه موضوع الهجرة في قالب ساخر، يعتمد على مغامرات مجموعة من أبطاله التي ستحملهم إلى أفغانستان في سفر يتضمن الكثير من المواقف بروح فكاهية عالجت عدة مواضيع اجتماعية داخل موضوع الهجرة.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق