جرعة لقاح كورونا الثالثة تثير جدلا واسعا

يعتزم تحالف “فايزر-بيونتك” (Pfizer-BioNTech) طلب ترخيص لجرعة ثالثة من لقاحه المضاد لفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، لتعزيز فعاليته، وهو ما أثار جدلا واسعا في العالم.

 

يطلق على الجرعة الثالثة من اللقاح: “الجرعة المعززة” أو “كوفيد بوستر” (Covid Booster).

 

وتحدث التحالف الأميركي الألماني الخميس الماضي عن “نتائج مشجعة” لاختبارات أجريت على “جرعة معززة بعد 6 أشهر من الجرعة الثانية، تمنح أمانا ثابتا عبر تفعيلها مستويات عالية من الأجسام المضادة”، بما في ذلك ضد متحورة بيتا التي ظهرت في جنوب أفريقيا.

 

ويعتزم التحالف طلب ترخيص لجرعة ثالثة في الولايات المتحدة وأوروبا خصوصا، وهو يتوقع نتائج مماثلة بالنسبة للمتحورة دلتا في الاختبارات الجارية.

 

لكن السلطات الصحية الأميركية بدت حذرة، وقالت إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) ومراكز الوقاية من الأمراض ومكافحتها (CDC) -في بيان مشترك – إنهما تدرسان ما إذا كانت هناك حاجة لجرعة ثالثة من اللقاح.

 

واستنادا إلى إجمالي البيانات المتوفرة لديهم حتى الآن، تعتقد شركتا فايزر وبيونتك أن الجرعة الثالثة قد تكون مفيدة في غضون 6 إلى 12 شهرا بعد الجرعة الثانية، للحفاظ على أعلى مستويات الحماية.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق