عطلة العيد “القصيرة” تثير غضب الموظفين

أثار إعلان قطاع إصلاح الادارة -وزارة الاقتصاد والمالية واصلاح الادارة- عن استئاف العمل في الادارات العمومية والجماعات الترابية والمؤسسات العمومية يوم الجمعة 23 يوليوز بعد عطلة العيد الاضحى ، غضب الموظفين.

 

وعبر عدد من الموظفين على فايسبوك ، عن انزعاجهم من هذا القرار ، معتبرين أنه يستحيل الإلتحاق بالعمل يوم الجمعة بالنسبة لموظفين قضوا العيد في مدن بعيدة عن مقرات عملهم والإلتحاق بالعمل يوم الجمعة بالرباط.

 

وذكر بلاغ لوزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الادارة أنه تقرر بمناسبة عيد الاضحى أن تعطل عن العمل الادارات العمومية والجماعات الترابية والمؤسسات العمومية يومي الاربعاء والخميس 21 و22 يوليوز 2021، وذلك وفقا لمقتضيات المرسوم رقم 2-77 -169 ل 9 ربيع الاول 1397 الموافق ل 28 فبراير 1977.

 

إلى ذلك حذر سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، المغاربة من التهاون في الالتزام بالإجراءات اللازمة للحد من انتشار فيروس كورونا، ودعاهم إلى تجنيب الأسر المغربية الأسوء، مضيفا أنه “يجب أن نعرف أن كون الإنسان ملقح ولو مرتين، فلا يعني ذلك أنه لن يصيبه الفيروس، الكثير من الناس ملقحون لكنهم أصيبوا بكورونا”.

 

وقال العثماني، خلال تقديمه لحصيلة الحكومة المرحلية أمام البرلمانيين، إنه “على الرغم من النجاحات المقدرة، والتحكم النسبي في الوباء، يجب أن نتحلى بدرجة عالية من الحيطة، والحذر، وقد رأينا نتيجة التسهيلات، التي بدأناها منذ فترة بخصوص الحركة بين المدن، وأيضا الرحلات الدولية، وهذه الاجراءات، وغيرها، وربما بعض التهاون، الذي نراه في بعض المناطق، أدى إلى ارتفاع نسبي في بعض الحالات، وعدد الحالات الحرجة، أيضا”.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق