الحكومة الإسبانية تستعين بالاتحاد الأوروبي مرة أخرى ضد المغرب

تخطط إسبانيا لتقديم طلب للاتحاد الأوروبي، لتمكين “الوكالة الأوروبية لحرس الحدود والسواحل” المعروفة باسم “فرونتكس”، من مراقبة محيط سبتة ومليلية المحتلتين، في خطوة من شأنها أن تزيد التوتر في العلاقات بين المغرب وإسبانيا.

 

وقالت وزيرة الخارجية الإسبانية، أرانشا غونزاليس لايا، في حوار صحافي لها أجرته خلال هذا الأسبوع، إنها تعتزم توجيه هذا الطلب للاتحاد الأوربي، بعد تدفق الآلاف من المهاجرين عليها في ظرف يومين.

 

وتعد هذه الخطوة هي الثانية من نوعها من حكومة بيديرو سانيز لإقحاد الاتحاد الأوروبي في صراعها مع المغرب، حيث نجحت في نجحت في دفع البرلمان الأوروبي نحو التصويت على قرار حول “انتهاك اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل” ويرفض استخدام المغرب “للقاصرين في أزمة الهجرة إلى سبتة”.

 

التحركات الإسبانية لم تقف عند هذا الحد، بل ذهبت إلى تقديم اليمين المتطرف طلبا للبرلمان، من أجل دفع الحكومة نحو تقديم طلب لحلف “الناتو” لتعديل المادة 6 من معاهدة الشمال الأطلسي لتصبح مدينتا سبتة ومليلية المحتلتين، تحت حمايته.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق