فضيحة تهز الناظور.. مارست الجنس مع طفلها وأرسلت الفيديو لعشيقها فكانت الكارثة

لم تمر أيام قليلة على حسم القضاء في ملف صاحبة الفيديو الإباحي المعروف بفيديو “مولات الخمار” بتطوان حتى طفت على السطح قضية أخرى تتعلق بفيديو وُصف بالفاضح، ويتعلق الأمر بممارسة أم مطلقة لم تتجاوز 36 من عمرها للجنس مع طفلها بمنزلها بمنطقة بني أنصار بمدينة الناظور.

 

مصادر محلية، باحت في حديثها لـ “الأيام 24” أنّ عناصر الشرطة القضائية بمفوضية الأمن ببني أنصار التابعة للنفوذ الترابي لإقليم الناظور وبعد أن كثّفت أبحاثها في هذا الخصوص بعد انتشار الفيديو على نطاق واسع، اهتدت إلى مكان وجود الأم التي لاذت بالفرار إلى منطقة بالشرق بعد أن تناقلت الألسن تفاصيل الفضيحة الأخلاقية التي هزّت المنطقة قبل أن يتم إيقافها.

 

انتشار الفيديو الإباحي بمواقع التواصل الإجتماعي بعد تسريبه قبل أن ينتشر كالنار في الهشيم، فضح المستور بعد أن ظهرت فيه المعنية بوجه مكشوف، وهي تمارس الجنس مع ابنها القاصر البالغ من العمر 13 سنة رغم توسلاته لها بأن تكفّ عما تفعله لكن دون جدوى والأدهى أنّ مضمون الشريط تمّ رفعه بأشهر المواقع الإباحية.

 

الأم، موضوع الواقعة وحسب المصادر ذاتها، قامت بتوثيق العملية الجنسية مع ابنها القاصر طمعا في إرساله لعشيقها المقيم بمليلية المحتلة والذي يعتمد على فيديوهات من هذا القبيل كمصدر رزق له عن طريق بيعها للمواقع الإباحية.

 

ولم تستبعد مصادرنا أن يكون تصوير الأم للفيديو بإيعاز من عشيقها الذي ينشط في شبكات بورنوغرافية مقابل حصولها على المال إلى أن جرى تعميمه بعد أن قامت صديقة هذا الأخير المقيمة بمليلية بتسريبه بشكل عمدي قبل أن يجد طريقه إلى وسائل التواصل الإجتماعي ليُفتضح أمر الأم.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق