العثماني: المغرب ملتزم باتفاقياته مع الاتحاد الأوروبي وعلاقات تاريخية تجمعه باسبانيا

في ظل الأزمة المغربية الاسبانية التي اندلعت عقب استقبال مدريد لابراهيم غالي رئيس جبهة البوليساريو على ترابها ومغادرته بعد ذلك في اتجاه الجزائر دون متابعته، ثم نقل الخلاف إلى الاتحاد الأوروبي من أجل “إدانة المغرب” في البرلمان الأوروبي، خرج سعد الدين العثماني رئيس الحكومة ليؤكد أن العلاقات بين المغرب واسبانيا تاريخية واستراتيجية، وأن المغرب ملتزم باتفاقياته مع الاتحاد الأوروبي.

 

وقال العثماني، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، رئيس الحكومة، أن المغرب ملتزم دائما باتفاقياته الموقعة مع مختلف البلدان، ومنها الاتحاد الأوربي ومن ضمنها إسبانيا.

 

وشدد العثماني في كلمة له خلال ندوة “العلاقات المغربية الاسبانية: الأزمة والآفاق”، نظمتها لجنة العلاقات الدولية لحزب العدالة والتنمية ولجنة الصحراء المغربية للحزب، والتي تم بثها عبر الصفحة الرسمية للحزب بفيسبوك، أن دليل هذا الالتزام، إجهاض 14 ألف محاولة للهجرة السرية في ظرف ثلاث سنوات، وتفكيك أكثر من 8000 خلية لتهريب البشر في المدة نفسها.

 

وأضاف أن المغرب قام بإجهاض 80 محاولة لاختراق الحدود مع سبتة، فضلا عن تقاسمه أكثر من 9000 معلومة أمنية وذات حساسية مع السلطات الاسبانية، مما يدل، وفق العثماني، على تصميم المغرب على الالتزام باتفاقياته في الحال والمستقبل.

 

في ذات السياق، قال العثماني، إن العلاقات المغربية الاسبانية هي علاقات تاريخية وعلاقات استراتيجية، ولا يمكن أن تكون العلاقات بين بلدين جارين إلا بهاتين الصفتين، أي أنها تاريخية واستراتيجية، بمرفقات سياسية وأمنية واقتصادية تفرض نفسها دائما، من مثل قضايا الهجرة السرية ومحاربة الإرهاب والسيادة الوطنية وغيرها.

 

وتابع، نحن واعون بأهمية المصالح السياسية والأمنية بين الجيران عموما وبين المغرب واسبانيا على وجه الخصوص، وهي، أعلى وأسمى من إغراء الامتيازات أو أي مزايا اقتصادية التي تبقى ذات أهمية.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق