بايدن يحذر موسكو من “عواقب وخيمة” في أولى رحلاته الخارجية

بايدن
BBC
الرئيس الأمريكي يصل المملكة المتحدة قبيل اجتماع قادة مجموعة السبع الصناعية الكبرى
استهلّ الرئيس الأمريكي جو بايدن رحلته الأولى خارج الولايات المتحدة بتحذير وجهه إلى روسيا. وقال بايدن إن موسكو ستواجه عواقب وخيمة في حال تورطها بـ"أنشطة ضارة". وأكد بايدن أنه سيوصل رسالة واضحة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وذلك في حديث أمام حشد من الجنود الأمريكيين وعائلاتهم أمس الأربعاء في قاعدة ميلدنهول الجوية حيث هبطت طائرته قبيل التوجه إلى كورنوال جنوب غربي بريطانيا. وقال بايدن: "لا نسعى لصدام مع روسيا. نريد علاقة مستقرة. رسالتي واضحة: الولايات المتحدة سترد بقوة وحزم إذا تورطت روسيا في أنشطة ضارة". وتشهد العلاقات بين واشنطن وموسكو تردياً على صعيد عدد من القضايا. وفي أبريل/نيسان، اتهم بوتين قوى غربية بمحاولة "مطاردة" روسيا، محذرًا تلك القوى من تجاوز "خط أحمر". وأكد الرئيس الأمريكي عزمه تعزيز علاقات بلاده مع حلفائها، بعد توتر شاب تلك العلاقات إبان إدارة سلفه دونالد ترامب. ووصل بايدن إلى المملكة المتحدة يوم الأربعاء، ومن المقرر أن يلتقي رئيس الوزراء بوريس جونسون للتوافق على "ميثاق أطلسي" جديد. وسيكون هذا الميثاق الجديد نسخة محدثة للميثاق الذي توافق عليه من قبل كل من رئيس الوزراء البريطاني السابق ونستون تشرشل والرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت عام 1941. على أن الميثاق الجديد سيركّز على تحديات بينها تغير المناخ والأمن. وقالت مراسلة بي بي سي إن بايدن وجونسون يعتزمان إنعاش العلاقات الحيوية التي تربط بين الولايات المتحدة وبريطانيا، وذلك بعد اضطراب شاب سنوات حُكم ترامب، فضلاً عن الضغوط التي جلبها وباء كورونا.
جو وجيل بايدن
Reuters
من المتوقع أن يلتقي الرئيس الأمريكي وزوجته الملكة البريطانية في قلعة وندسور
ويحفل جدول أعمال الرئيس الأمريكي في زيارته الأولى للقارة العجوز، والتي تستغرق ثمانية أيام، بالعديد من المهام. ومن المقرر أن يلتقي بايدن الملكة إليزابيث في قلعة وندسور، وأن يحضر اجتماع قادة مجموعة السبع الصناعية الكبرى، فضلاً عن حضور قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) لأول مرة له كرئيس. وسيكون هذا أول لقاء للملكة البالغة من العمر 95 عاما مع زعيم أجنبي منذ وفاة زوجها الأمير فيليب. وفي نهاية رحلته، من المقرر أن يلتقي بايدن نظيره الروسي فلاديمير بوتين في جنيف. ونوه البيت الأبيض إلى أن بايدن ينوي إثارة عدد وافٍ من القضايا الملحة مع نظيره الروسي، بما في ذلك حظر التسلح، وتغيّر المناخ، وتدخّل روسيا عسكرياً في أوكرانيا، وأنشطة القرصنة الروسية، فضلاً عن سَجن المعارض الروسي البارز أليكسي نافالني.

ماذا يمكن أن نتوقع من قمة مجموعة السبع؟

تتألف مجموعة الدول السبع من أكبر سبعة اقتصادات في العالم يُطلق عليها اسم الاقتصادات المتقدمة - كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة - بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي. وسيصل قادة مجموعة السبع الآخرين إلى كورنوال يوم الجمعة، وستبدأ الاجتماعات في صباح اليوم التالي. وسيكون الموضوع الرئيسي للمحادثات هو التعافي من فيروس كورونا، بما في ذلك "نظام صحي عالمي أقوى يمكن أن يحمينا جميعا من الأوبئة في المستقبل". ويشمل جدول الأعمال أيضا التغير المناخي والتجارة. ومن المتوقع أن يحذر بايدن من أن الخلاف التجاري المستمر بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي قد يعرض السلام في إقليم إيرلندا الشمالية للخطر. وسوف يدعو زملاءه القادة لحماية مكاسب اتفاق الجمعة العظيمة للسلام في الإقليم. وفي نهاية القمة، ستنشر المملكة المتحدة - بصفتها الدولة المضيفة - وثيقة تحدد ما اتفق عليه القادة. ما المتوقع من لقاء بايدن وبوتين؟
بايدن وبوتين
Getty Images
ستعقد القمة الأمريكية الروسية الأولى في عهد بايدن في جنيف، سويسرا في 16 يونيو/ حزيران. ويأتي ذلك في نهاية رحلة بايدن، ما يمنح الرئيس متسعاً من الوقت للاستماع إلى حلفاء الولايات المتحدة مسبقاً. وأشار البيت الأبيض إلى أنه يعتزم الإحاطة بـ "مجموعة كاملة من القضايا الملحة" مع نظيره الروسي، بما في ذلك الحد من التسلح والتغير المناخي والمشاركة العسكرية الروسية في أوكرانيا و"أنشطة القرصنة الإلكترونية الروسية" وسجن المعارض الروسي أليكسي نافالني. وحظرت محكمة في موسكو يوم الأربعاء ثلاث منظمات مرتبطة بنافالني ووصفتها بأنها "متطرفة". وقلل بوتين من الحماسة لاجتماعه مع بايدن الأسبوع الماضي، قائلا إنه يأمل تحسين "المستوى المنخفض للغاية للعلاقات" بين البلدين، لكنه لم يتوقع حدوث انفراجة في العلاقات. وفي حديثه في سوفولك مساء الأربعاء، قال بايدن إن الولايات المتحدة لا تسعى إلى صراع مع روسيا ولكنها تريد علاقة مستقرة ويمكن التنبؤ بها. وأضاف "لقد كنت واضحاً: الولايات المتحدة سترد بطريقة قوية إذا انخرطت الحكومة الروسية في أنشطة ضارة." وقال إنه سيخبر بوتين بأن هناك عواقب "لانتهاك سيادة الديمقراطيات في الولايات المتحدة وأوروبا وأماكن أخرى".

جونسون والأطلسي

قال البيت الأبيض إن اجتماع بايدن مع جونسون قبل القمة "سيؤكد القوة الدائمة" لـ "العلاقة الخاصة" بين البلدين. وشارك الزعيمان في قمة افتراضية للعمل بشأن المناخ استضافتها الولايات المتحدة في أبريل/ نيسان لكنهما لم يلتقيا شخصيا بعد. أما المحطة التالية من رحلة بايدن فتأخذه إلى بروكسل، حيث سيلتقي بقادة دول الناتو الأخرى. قال الرئيس إن حلف الناتو سيظل مصدرا حيويا لقوة المملكة المتحدة وأوروبا والولايات المتحدة. وكانت العلاقات بين الولايات المتحدة والناتو قد توترت في عهد سلفه دونالد ترامب، لكن الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ أشاد - في زيارة للبيت الأبيض يوم الاثنين - "بالتزام بايدن القوي" تجاه حلفاء الولايات المتحدة.

شاهد أيضا

التعليقات مغلقة.