ضغوط بالبرلمان الأوروبي لإصدار “إدانة المغرب” في الأزمة مع إسبانيا

من المرتقب، أن يدلي البرلمان الأوروبي ببيان رسمي اليوم الخميس حول أزمة الهجرة الأخيرة على خلفية تدفق الآلاف من المهاجرين في سبتة، وذلك بعد أن تمكن برلمانيون إسبان من إدراج مشروع قرار  حول “توظيف القاصرين من طرف السلطات المغربية” في أزمة الهجرة في سبتة.

 

وأوضحت صحف اسبانية، أن المجموعات الأربع الكبيرة في الغرفة (الشعبية والاشتراكية والليبرالية والخضراء) بالبرلمان الأوروبي، توافقت على قرار يدين الرباط و”يرفض استخدام المغرب لمراقبة الحدود والهجرة، وخاصة تلك الخاصة بالقاصرين غير المصحوبين بذويهم، كضغط سياسي ضد دولة عضو في الاتحاد الأوروبي”.

 

وأثارت هذه المبادرة التي تم التصويت عليها في ستراسبورغ، وفق المصادر ذاتها، غضب الرباط التي أكدت بأن إسبانيا تحاول إقحام الاتجاد الأوروبي في مشكلة ثنائية بحتة.

 

وجاءت مبادرة إدانة المغرب، من البرلماني الإسباني جوردي كاناس ، الذي أثار الحاجة إلى رفع أزمة الهجرة الشهر الماضي في سبتة المحتلة إلى الجلسة العامة بالبرلمان الأوروبي ، بسبب ما وصفه ب”استخدام القاصرين”.

 

وقال كاناس عشية المناقشة البرلمانية “لا يمكننا أن نسمح للمغرب أن يظن بأن هذه طريقة لممارسة الدبلوماسية”. وأضاف النائب: “لا يجوز للاتحاد الأوروبي أن يسمح بتطبيع استخدام القاصرين كأداة للضغط السياسي”.

 

ويذكر الملك محمد السادس كان قد أصدر توجيهاته القاضية بإعادة جميع القاصرين المغاربة غير المصحوبين بذويهم بدول الاتحاد الأوروبي إلى المغرب، في خطوة اعتبرها محللون استباقية لسحب ورقة كانت تريد إسبانيا اعتمادها للضغط على المغرب.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق